Share Button

 

خاطرة بقلمى-هدى حفنى

أصبحت جسد بلا روح
جسد به قلب ينبض بالحياة
يضخ له دما ليسير على الاقدام
جسد أبت المشاعر معه الحياة
وتركته آلة تسير مع الأيام والأنام
لا تعجب يا إنسان من هذى الكلمات
ولكن اجنبى عن هذا الاستفهام
لم الروح والمشاعر وليس لها قيمة؟
بل هى مجرد نمنمات الأقلام
وعند البعض همهمات و سقوط وتفاهة
روح ومشاعر فى زمن المادة ؟!
فى زمن تلاشت فيه كل القيم ؟
فى زمن بقايا إنسان يبحث عن الحياة؟
اهدأ يا قلب وترفق ببقايا الإنسان
فالجسد ما زال به بقايا إنسان
ينتظر روحا ومشاعرا تبث فيه الحياة
لينفض عنه أذى الأيام ويصبح إنسان
وحتما سيأتي يوم وتنبض الروح مع الفؤاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *