حاول والدها يمنعها من السفر ولكن حبها لعملها جعلها تسافر على الطائرة الإثيوبية المنكوبه

حاول والدها يمنعها من السفر ولكن حبها لعملها جعلها تسافر على الطائرة الإثيوبية المنكوبه
Share Button

كتب محمد صلاح محمد
والد جوانا إحدى ضحايا طائرة اثيوبيا طلب من ابنته عدم_السفر …
تبين أن إحدى ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة كانت سيدة بريطانية تعمل مع #الأمم_المتحدة، وتلقت اتصالاً هاتفياً من والدها صباح يوم الكارثة (الأحد) طالباً منها عدم السفر، لكنها اضطرت أن تتجاهل طلبه التزاماً منها باجتماع عمل كان مقرراً أن تحضره في العاصمة الكينية #نيروبي.
وبحسب القصة المأساوية التي نشرتها جريدة “ديلي ميل” البريطانية فإن السيدة “جوانا تول” البالغة من العمر 36 عاماً كانت قد تلقت اتصالاً من والدها في بريطانيا صباح الأحد، حيث طلب منها عدم السفر على متن هذه الرحلة، لأنها كانت بمفردها ولم يكن يرافقها أحد، لكن ضرورات العمل اضطرتها للسفر،
فما كان من الأب إلا أن ودعها الوداع الأخير ليسمع بعد ذلك بفترة وجيزة خبر سقوط الطائرة التي كانت تقل ابنته جوانا.

وقال أدريان والد جوانا إنها كانت “محبوبة ولم تكن تتعامل مع عملها كوظيفة وإنما كدعوة ورسالة ومهمة إنسانية”، مشيراً إلى أنها طافت العالم في إطار عملها.

وتبين أن من بين ركاب الطائرة 12 مواطناً #بريطانياً، من بينهم جوانا التي تعمل في منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة، وكانت في طريقها إلى نيروبي لحضور اجتماع عمل يتبع للمنظمة الأممية ويهدف لبحث مسائل تتعلق بالبيئة.

ahramasr.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: