الموقع الرسمى للجريده
Share Button

كتب : احمد عاطف
أعلن الأستاذ الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بني سويف عن إنشاء جمعية لخريجي الجامعة تهدف إلى إستمرار التواصل بين الجامعة والخريجيين، جاء ذلك خلال حفل تخريج الدفعة الـسابعة عشر بكلية الطب البشري، بحضور السادة نواب رئيس الجامعة، ونقيب الأطباء، وعميد الكلية والوكلاء ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والطلاب الخريجين وأسرهم .

واستهل رئيس الجامعة كلمته بدعوة الحضور للوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن، والوقوف دقيقة أخرى إجلالاً وتقديرا لأسر وأولياء أمور الطلاب، معربأً عن سعادته البالغة لحضورة حفل التخرج، لافتًا إلى أن منظومة التطوير الجامعي قد بدأت بالقطاع الطبي ليتماشى مع التعليم قبل الجامعي، حيث تم تطوير عملية الدراسة بكلية الطب وأصبحت بنظام الخمس سنوات بالإضافة إلى عامين للإمتياز، وأن التطوير شمل المناهج وطرق الإمتحانات والتصحيح، بحيث أصبح بشكل إلكتروني متكامل.

كما صرح أنه تم الإنتهاء من تطوير لائحة الدراسات العليا بكلية الطب لتواكب الخطة الإستراتيجية لتطوير التعليم، على أن يتم العمل بها بعد إعتمادها من المجلس الأعلى للجامعات، كما أعلن رئيس الجامعة عن مبادرة الجامعة بإعتماد لائحة الأطباء المقيمين الجديدة في مجلس الجامعة القادم . ودعا رئيس الجامعة الطلاب أن يكونوا قدوة ونموذجاً متميزا، داعيا المولى عزوجل بالتوفيق لهم في استكمال مسيرتهم العملية والعلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم مع مؤسسة التعليم أولاً، إحدى المؤسسات الرائدة فى مجالات التعليم والتدريب، وذلك تحت رعاية ودعم السيدة فريدة خميس رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية. ووقع الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، والدكتورة شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية مذكرة التفاهم مع الدكتورة سلمى البكري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، حيث يأتي التعاون مع مؤسسة التعليم أولاً ليتوج آفاق التعاون الأكاديمى المهنى للكلية، فمؤسسة التعليم أولاً من المؤسسات المتخصصة في مجال التعليم، والتى قامت على فلسفة أن التعليـم أولوية وطن، وأنه السبيل الوحيـد للنهـوض بهده الأمـة. من جانبه أوضح الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، أن الجامعة تخطو بخطوات واثقة لكى تكون جامعة من الجيل الرابع بعد أن إستثمرت جهودها فى التعليم والتعلم، والدراسات العليا والبحوث، وريادة الأعمال وحضانات الأفكار وريادة الأعمال. لافتاً إلى أن هناك آفاق تعاون كبيرة بين المؤسستين فى مجالات التعليم والتدريب من ناحية، وكذلك فى إعداد وتنفيذ برامج للدراسات العليا من ناحية أخرى. وأكدت الدكتور شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، أن التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المهنية والتربوية هو أهم السبل لدعم الطلاب والخريجين وتقديم خدمة مجتمعية تسهم فى تحقيق تنمية حقيقية للمجتمع. وأضافت فهيم :" تحرص كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، منذ نشأتها على أن تقدم لطلابها مناخاً تعليمياً يساعدهم من ناحية على إكتساب العلوم والمعارف وفقاً لأحدث المناهج العلمية والتعليمية المعتمدة فى مصر والمملكة المتحدة، ويساعدهم من ناحية ثانية على تطوير وبناء شخصياتهم بالشكل الذى يخرج للمجتمع أعضاء فاعلين ومواطنين منتجين ومبدعين، كما يساعدهم من ناحية ثالثة على تطوير مهاراتهم الوظيفية التى يحتاجونها فى سوق العمل. وأشارت الدكتور سلمى البكرى، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، إلى أن التعاون بين المؤسستين سينعكس بالفائدة على كل الأطراف، حيث يمكن أن تقدم الجامعة للمؤسسة خريجين مؤهلين يمتلكون مهارات متميزة للعمل بها، ويمكن للمؤسسة أن تسهم فى تدريب الطلاب على أهم المهارات المهنية اللازمة لسوق العمل، كما سيتمكن الطلاب خلال التدريب من التعرف على الطلاب الموهوبين والطلاب الذين يحتاجون لأشكال مختلفة من الدعم الاكاديمى والنفسى، فضلاً عن تقديم كافة أوجه المساندة والدعم لهم. وتابعت البكري :" كما تضمنت المذكرة إمكانية التعاون فى إنشاء برامج للدراسات العليا والدراسات المهنية فى مختلف التخصصات المشتركة". جدير بالذكر أن مؤسسة التعليم أولاً، سعت إلى بنـاء أســس جـديدة ورؤيـة مختلفـة لشكـل التعليـم فى مصر من أجـل نهضة تعليميـة حقيقيـة، حيث تهتم المؤسسة برفع الكفاءة المهنية للعاملين بالعملية التعليمية فى العالم العربى، كما تهدف إلى تبنى ورعاية وتأهيل الطلاب المتفوقين فى مدارسنا العربية أكاديمياً ونفسياً.

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم...