الموقع الرسمى للجريده
Share Button

 

بقلم مصطفى سبتة 

احنا بقينا في زمن الفرافير

عيال مش عاوزه تتعب 

عاوزه بس تطير

طب يابني روح اشتغل 

يقولك ابويا عنده كتير

قاعد وراكن ع الرف 

مستني الطوابير

والتاني سرحان في التوهان

 قاعد خنزير

نايم او صاحي بيحلم 

فاكر نفسه دكتور ولا مدير

ماحدش ها يشتغل 

الحكومه عاوزه شوية تطهير

اللي فيها مكفيها

 اصغر ما فيها كبير

واحد قرب يطلع ع المعاش

 ويقعد جنب العصافير

وزميله التاني مات 

و ارتاح من المشاوير

واللي عايش وبعافية شويه 

جاتله البواسير

اما عمك دعبس من طبطه 

بيقولوا عليه سكير

راجل في حاله 

بيروح المولد ويبيع زمامير

الناس مش سايبه حد في حاله 

ولا صغير ولاكبير

اه فين ايام زمان

 ايام الحمص والحلاوة والفطير

كانت ايام حلوه مافيهاش هم 

ولا غم ولا كلام زي السم

كلام ناعم خفيف ع القلب زي الحرير

ياريت تتعلملك صنعه

 وتبص لابوك وتغير

شوفت الواد ولعة 

بقي ولعة واسطي كبير

بعد ماكان بينضرب كل علقه وعلقة

 بالشواكيش والمسامير

بقى راجل وزين الرجاله

 مش زيكم ياشوية صراصير

عنده محلات ومحلات

 ماشاء الله عليه ف قرية ابو صوير

لسه برضه بدور علي وظيفة 

الله يرحم العاطشجي.والكلاف والغفير

كانوا مبسوطين راضيين بيعيشتهم 

بحق الله العلي القدير

ولما تسال حد فيهم يقولك

 انا غني مش فقير

وهو ف بيته معندوش ولا حاجة 

بس عنده قناعه وعنده الخير

شوفلك بقي بلاص عسل 

ولا قله تكسرها وري زيير

وتنسي كل اللي حصل

 وتفكر في التغير

بلا وظيفة بلا كسل 

ولا ها ترجع تغني وتقول طراطير

 احنا بقينا في زمن الفرافير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like