Share Button

متابعة /سهير يوسف وأيمن بحر
إعتبرت الخارجية السورية أن قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بالإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، “صفعة مهينة” للمجتمع الدولى، وقال مصدر فى الخارجية السورية إنه “فى إعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضى الجمهورية العربية السورية أقدم الرئيس الأمريكى على الإعتراف بضم الجولان السورى المحتل الى كيان الإحتلال الصهيونى”، وفقا لوكالة الأنباء السورية (سانا)، ورأى المصدر أن القرار جاء تجسيداً للتحالف “العضوى” بين إسرائيل وأمريكا، وإعتبر أن واشنطن أصبحت العدو الأول الرئيسى للعرب، بسبب دعمها “اللآمحدود” والحماية التى تقدمها لإسرائيل.
ورأت الخارجية السورية أن القرار الأمريكى يشكل “صفعة مهينة” للمجتمع الدولى ويمثل “أعلى درجات الإزدراء للشرعية الدولية” ويفقد الأمم المتحدة مصداقيتها، بسبب إنتهاك واشنطن لقراراتها بما يتعلق بالجولان.
وأشارت دمشق الى أن ترامب لا يملك الحق بـ”إغتصاب” أراضى الدول بالقوة، وأشارت الى أن سياسات أمريكا “العدوانية”، تضع المنطقة تحت خطر وتجعل السلم والإستقرار فيها فى “مهب الريح”، وفقا لسانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *