الموقع الرسمى للجريده
Share Button

محمد درويش
قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن “من الواضح أنه لا يمكن وصف ما حدث إلا بأنه هجوم إرهابي”، مضيفة أن الهجوم يمثل واحدا من أحلك أيام نيوزيلندا.
وأضافت “ربما كان كثيرون ممن تأثروا بهذا الهجوم مهاجرين لنيوزيلندا. بل ربما كانوا لاجئين هنا. اختاروا أن تكون نيوزيلندا موطنهم وهي موطنهم بالفعل”.
ونشر منتدى إنفنيت تشان، المعروف بتقديم محتوى متنوع يتضمن خطاب كراهية، تدوينة مجهولة تضمنت رابطا للبث المباشر الذي نشره المسلح للهجوم على أحد المسجدين، بالإضافة إلى بيان يندد بالهجرة.
وجاء في البيان أن الاختيار لم يقع على نيوزيلندا لتنفيذ الهجوم في البداية، لكنها اختيرت بعد أن تحدد أنها “هدف ثري وبيئة لا تقل عن مثيلاتها في الغرب”.
وأضاف البيان أن وقوع هجوم في نيوزيلندا سيثبت أن “لا مكان آمن في العالم وأن الغزاة منتشرون في كل أراضينا حتى في أبعد بقاع العالم. لم يعد هناك موطئ قدم آمن خال من الهجرة الجماعية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like