الموقع الرسمى للجريده
Share Button

كتبت هدى العيسوى
افتتح د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والاستاذ الدكتور احمد محمد بيومى رئيس جامعة مدينة السادات صباح اليوم عددا من المنشآت بجامعة مدينة السادات، وذلك في إطار احتفال جامعة مدينة السادات بالعيد السادس للجامعة، وذلك بحضور اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية ود. أحمد محمد بيومي رئيس الجامعة،والاستاذ الدكتور حمدى عمارة نائب رئيس الجامعه لخدمة المجتمع والاستاذالدكتور هانى يوسف نائب رئيس الجامعه لشئون التعليم والطلاب والاستاذة الدكتورة شادن معاويه نائب رئيس الجامعه للدراسات العليا
وأكد الوزير على أهمية التطوير الذي تشهده جامعة مدينة السادات على مستوى المنشآت والأنشطة العلمية، والذي يأتي في إطار خطة الوزارة للعمل في المحاور الخاصة برؤية مصر 2030 ؛ بهدف إتاحة التعليم للجميع دون تمييز وتحسين جودة نظم التعليم بما يتوافق مع النظم العالمية، وتحسين تنافسية نظم ومخرجات التعليم، وربط الخريج بسوق العمل عن طريق تطوير المناهج .
وأشار عبدالغفار الى أن القيادة السياسية بالدولة تهتم بنشر الفكر والوعي الرياضي بالجامعات، وذلك في إطار افتتاح الوزير ملاعب كلية التربية الرياضية، والتي تعد الأولي من نوعها في مدينة السادات بسعة (2000) طالب وطالبة بالإضافة إلى مائة طالب وطالبة وافدين، وسوف تخدم الملاعب أيضا حوالي ٥٠ ألف شاب وشابة بالمدينة، وذلك في إطار الدور المجتمعي للكلية في رفع المستوي البدني والصحي للشباب من خلال مدارس رياضية في كل اللعبات .
كما قام د. خالد عبد الغفار بافتتاح ملعبي ترتانً خماسي ومضمار ألعاب قوي وملعب كرة سلة وميني ملعب وملعب كرة طائرة وميني ملعب اكريليكً وملعب اسكواش زجاجي هو الأول من نوعه في محافظة المنوفية، وكذلك
صالة ألعاب قتالية على مساحة ٤٠٠٠ متر مربع لألعاب الجودو والكاراتيه والكونغ فو والجمباز.
وافتتح الوزير مشروع كلية الطب البيطري – ملحق المشرحة – بمقر الجامعة الجديد واستضافة كلية الصيدلة بالمبنى لحين انتهاء انشاء، واستكمال مبانيها وهو عبارة عن طابقين به ٢ مدرج كل منهما سعة ٢٠٠ طالب وعدد ٥ خمس معامل طلابية مجهزة ومكتبة طلابية ومكاتب لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين.وتفقد الوزير خلال الزيارة معرض الأبحاث العلمية والابتكارات ومعرض الفنون التشكيلية ، وقام الوزير خلال الاحتفال بتكريم بعض رموز الجامعة من أعضاء هيئة التدريس ، وأهدى د. احمد بيومي درع الجامعة لوزير التعليم العالي خلال الاحتفالية .
وخلال الجولة التفقدية، أشار د. خالد عبدالغفار إلى دور الوزارة في تطوير منظومة التعليم العالي وتشجيع الجامعات على إتاحة التعليم للطلاب ،كما اكد بيومى ان الجامعه بالرغم انها جامعة ناشئة الااننا نسعى بخطى سريعه للنهوض بالجامعه سواء من الناحيه الانشائيه والبحثيه والعلميه والدوليه من خلال الشراكات الدوليه بالاضافه الى الدور الكبير الذى تقوم به الجامعه من اجل خدمة المجتمع وهدفنا الاساسى الارتقاء بالمنظومه التعليميه والبحثيه والمجتمعيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم مع مؤسسة التعليم أولاً، إحدى المؤسسات الرائدة فى مجالات التعليم والتدريب، وذلك تحت رعاية ودعم السيدة فريدة خميس رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية. ووقع الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، والدكتورة شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية مذكرة التفاهم مع الدكتورة سلمى البكري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، حيث يأتي التعاون مع مؤسسة التعليم أولاً ليتوج آفاق التعاون الأكاديمى المهنى للكلية، فمؤسسة التعليم أولاً من المؤسسات المتخصصة في مجال التعليم، والتى قامت على فلسفة أن التعليـم أولوية وطن، وأنه السبيل الوحيـد للنهـوض بهده الأمـة. من جانبه أوضح الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، أن الجامعة تخطو بخطوات واثقة لكى تكون جامعة من الجيل الرابع بعد أن إستثمرت جهودها فى التعليم والتعلم، والدراسات العليا والبحوث، وريادة الأعمال وحضانات الأفكار وريادة الأعمال. لافتاً إلى أن هناك آفاق تعاون كبيرة بين المؤسستين فى مجالات التعليم والتدريب من ناحية، وكذلك فى إعداد وتنفيذ برامج للدراسات العليا من ناحية أخرى. وأكدت الدكتور شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، أن التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المهنية والتربوية هو أهم السبل لدعم الطلاب والخريجين وتقديم خدمة مجتمعية تسهم فى تحقيق تنمية حقيقية للمجتمع. وأضافت فهيم :" تحرص كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، منذ نشأتها على أن تقدم لطلابها مناخاً تعليمياً يساعدهم من ناحية على إكتساب العلوم والمعارف وفقاً لأحدث المناهج العلمية والتعليمية المعتمدة فى مصر والمملكة المتحدة، ويساعدهم من ناحية ثانية على تطوير وبناء شخصياتهم بالشكل الذى يخرج للمجتمع أعضاء فاعلين ومواطنين منتجين ومبدعين، كما يساعدهم من ناحية ثالثة على تطوير مهاراتهم الوظيفية التى يحتاجونها فى سوق العمل. وأشارت الدكتور سلمى البكرى، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، إلى أن التعاون بين المؤسستين سينعكس بالفائدة على كل الأطراف، حيث يمكن أن تقدم الجامعة للمؤسسة خريجين مؤهلين يمتلكون مهارات متميزة للعمل بها، ويمكن للمؤسسة أن تسهم فى تدريب الطلاب على أهم المهارات المهنية اللازمة لسوق العمل، كما سيتمكن الطلاب خلال التدريب من التعرف على الطلاب الموهوبين والطلاب الذين يحتاجون لأشكال مختلفة من الدعم الاكاديمى والنفسى، فضلاً عن تقديم كافة أوجه المساندة والدعم لهم. وتابعت البكري :" كما تضمنت المذكرة إمكانية التعاون فى إنشاء برامج للدراسات العليا والدراسات المهنية فى مختلف التخصصات المشتركة". جدير بالذكر أن مؤسسة التعليم أولاً، سعت إلى بنـاء أســس جـديدة ورؤيـة مختلفـة لشكـل التعليـم فى مصر من أجـل نهضة تعليميـة حقيقيـة، حيث تهتم المؤسسة برفع الكفاءة المهنية للعاملين بالعملية التعليمية فى العالم العربى، كما تهدف إلى تبنى ورعاية وتأهيل الطلاب المتفوقين فى مدارسنا العربية أكاديمياً ونفسياً.

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم...