Share Button

تقدمه لكم عبير مدين

أهلي الكرام من رجال وشباب وسيدات وفتيات كل قري ومدينة دائرة مركز كرداسة بعد أن أعلن كل مواطني الدائرة الافاضل عن وطنيتهم الجارفة في الاستفتاء الأخير وظهور عشقهم لهذا الوطن بجلاء لا يقبل التشكيك وإنحيازهم التام للوطن والوقوف في الصفوف الاولي للدفاع عن مكتسباته الامر الذي يتعين البناء علي ما تم…
لذلك أتشرف بأن أعرض علي حضراتكم فكرة إقامة حفل تأبين كبير لأبنائنا شهداء مذبحة كرداسة البشعة علي أن يكون الحفل فوق أرض كرداسة لنواسي ونكرم فيه اسر الشهداء من أمهات ثكلي واطفال يتامي وزوجات أرامل…
ألم يحن الوقت يا سادة أن ننفض من علينا عار جريمة لا دخل لنا بها نفذت بأيد إناس لا ينتمون لنا أخلاقا ولا قيمآ إنسانية ولا عادات أو تقاليد وقد قدموا إلينا للمشاركة في تنفيذ جريمتهم النكراء ربما كما وفد غيرهم لإقتحام السجون وغيرها من العمليات الاجرامية التي تمت في حينه والتي لم يتبقي منها في الذاكرة إلا حادثة كرداسة التي اكتوي الأهالي بنيرانها وما يزالون… ألم يحن الوقت أن ندفع عن انفسنا ما يتصوره الناس عنا من خارج الدائرة من أن مواطني كرداسة يسيرون بالطرقات حاملين السلاح ومضادات الطائرات ويعيشون بالكهوف كالدواعش وعتاة الإرهاب.. ألم يحن الوقت أن نعلن للعالم أجمع ولأهالي الشهداء بصفة خاصة أننا تألمنا لتلك الجريمة النكراء ربما بما لا يقل عن آلامهم أنفسهم علي أبنائهم الشهداء… لنتكاتف معآ لنعلن للجميع من خلال هذا الحفل أن بلادنا هي قري الأصالة والعراقة والأخلاق والقيم الريفية الاصيلة التي لا يمكن لأهلها أن يتقبلوا جريمة بتلك البشاعة وليروا بانفسهم شبابنا الواعي المحترم المسالم العاشق لوطنه وأمهاتنا الفضليات وبناتنا العفيفات ورجالنا الأوفياء الشرفاء الذي لولا دورهم البطولي يوم الحادث لكانت الكارثة أبشع واكثر عدداً مما حدث بكثير..
ألم يحن الوقت أن نرفع عن انفسنا سحابة الظلم التي دفعنا ثمنها غالياً وامطرت علينا إهمالا ونبذآ وكراهية لنا من الجميع طوال الفترة الماضية.. لنعمل معآ علي أن نعيد لدائرة كرداسه وجهها الحضاري والسياحي مرة أخري ولا نتركها رهينة لأصحاب المصالح الذين قد تتوافق مصالحهم مع بقاء هذا الوضع البشع والصورة السوداء للدائرة… أيها الإخوة تعالوا لنصنع بانفسنا مستقبل ابنائنا مع كل من يريد مشاركتنا في ذلك… علي أن يكون الحفل بمشاركة كل القيادات الشعبية والتنفيذية وبرعاية واحتضان الأهالي له وعلي ان يتم الدعوة له وتغطيته إعلاميا عن طريق وسائل الإعلام المحلية والدولية ولا مانع أن يتم الحفل تحت رعاية جهة أو هيئة أو كيان معنوي مستقل ليخرج بالشكل الذي يليق بهذا الحدث الكبير الذي ربما يكون قد جاءت الدعوة له متاخرة لظروف خارجة عن إرادتنا ولكن أن تأتي متاخرا أفضل من ألا تأتي مطلقاً.. أعلم جيداً بأن موضوع الفكرة ليس هينآ لأسباب كثيرة ولكن ثقتي فيكم وفي وعيكم بلا حدود في ضرورة تصحيح هذا الوضع الخاطئ وإعادة الأمور إلي نصابها الصحيح وتقديم صور التضامن والاحتواء الكافي منا لأهالي الشهداء علي الأقل فيما يخص وقوع الجريمة نفسها فوق اراضينا وإعادة صورة كرداسة السياحية للواجهة من جديد علي أن يتحرك وفد شعبي ورسمي لتوجيه الدعوة لأسر الشهداء حال توافر الموافقات الأمنية اللازمة لذلك فهل يؤيد أحد معي تلك الفكرة لنبدء في وضعها معآ موضع التنفيذ لو لاقت قبول حضراتكم؟ في انتظار رأيكم وارائكم وتصوراتكم الكريمة
والله الموفق والمستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *