Share Button

فيا رحــــــــمان بالآمال فرّج
بقلم مصطفى سبتة
نسافرُ في الحـــــياة إلى الوراء
ونتّهم القضـــــــــاءَ مـــــع القدرْ
ونزْعُمُ أنّ ربّ العــــرش سمحٌ
وربُّ العرْش يكرهُ من كــــــفرْ
وما الإنسانُ إلاّ نورُ عـــــــقلٍ
ونورُ العقل يدعمُهُ البـــــــصرْ
فلا يخدعْك في الدّنيا حطامٌ
لأنّ الـحرَّ تصْــــقـــــــلُهُ العبرْ
دعوا الطّغيانَ يفعلُ ما يشاءُ
لقد غضـبتْ على العربِ السّماءُ
ألم ترَ كيفَ أصبـــــحنا هباء
فحلّ بنا من القـــدر البـــلاءُ
تشتّت شملنا مثل اليتامى
وهاجرنا التّـعقّل والــــوفـاء
نعامل في الحياة بلا احترام
وما انتـــفض الرّجال ولا النّـساء
كأنّا في الحـــــياة بلا حياة
وحيّ النّاس يعرف ما يشاء
فيا عرب العمائم كيف أنتم
وكيف الحال إن هجـم المساء
أراهم بيننا عصـــروا العنب
وبالوا فــــوق جاعـرة الأدب
متى لفّوا السّجائر بالحشيش
رأوا أوهامهم تهــــوى الطّرب
وعند الفجر تخــــتتم اللّيالي
وبيت المال في وطنـي ذهب
سماسرة الفساد غزوا بلادي
فعمّ النّهب وانتشر الشّــــغب
إلهي ما أراه من المآســـــي
تورّط في صناعــته العرب
ألا يا ثورة الأحرار عودي
فعودتك ابتـكار في الوجـود
تزايد ضعفنا في كلّ قطروصرنا
في السّــفاهة كالقـــــــــرود
نباهي بالفساد وبالتّدني ونفخر
بالزّنى فـــــــــــــــــخر الأسود
وتلك طبائع العملاء فيناوذاك
الطّبع ينـــــــــــسب لليهود
فقدنا كلّ شيئ فانبطحنا
وشلّ طموحنا قدر الجمود
أراك اليوم في وطني غريبه
كأنّك تدفعيـــــن بنا الضّريبه
أفتّش عنك في غسق اللّيالي
وقد حلّت بذاكرتي المــصيبه
فقلت لعلّها رفضـــــت لقائي
لأنّي كالبـــــهائم في الزّريبه
ألا عودي فمشرقنا كــــــــبير
به الأحرار ثورتهم قــــــــريبه
فأنت دمي وحرّيتي وديني
وأنت الحبّ في رحم الحبيبه
لسان الضّاد يرفض أن يعودا
لأنّ النّاس قد ألفـــوا الرّقودا
تعطّل نحوهم والصّرف أيضا
فلاكوا في الجـدال لهم لحودا
كأنّ الضّاد قد فــــــــقد الأهالي
ففــــــضّل عندنا أن لن يعودا
سقطنا في الحضيض ولست
أدري لماذا نحن نفترش الجمودا
فيا رحــــــــمان بالآمال فرّج
فإنّ النّاس قد نقـضوا العهودا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *