Share Button

كتب حسام الجبالي
وافق وزير الدفاع الأمريكي بالإنابة “باتريك شاناهان “على نشر المزيد من صواريخ “باتريوت” في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة “التهديدات المتنامية” الناجمة عن إيران.

ونقلت وكالة “رويترز” إلى أن القرار يأتي بعدما قامت الإدارة الأمريكية بتسريع عملية نشر مجموعة ضاربة من حاملات الطائرات الحربية، وأرسلت قاذفات قنابل إلى المنطقة استعدادا “لهجوم محتمل” من قبل إيران.

وكانت الإدارة المركزية الأمريكية، أكدت أن قاذفات من طراز “بي-52″، وصلت إلى قاعدة أمريكية في قطر، فيما أشار الجيش الأمريكي إلى أنها ستكون جزءا من قوات إضافية بالشرق الأوسط.

وحذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو طهران أمس من شن أي هجمات ضد المصالح الأمريكية أو حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مهددا بأن رد واشنطن سيكون “سريعا وحازما”.

وشددت الإدارة البحرية، على أن “احتمالات اتخاذ إيران أو وكلائها في المنطقة إجراءات ضد مصالح الولايات المتحدة وشركائها تزايدت منذ بداية مايو الجاري”.

وأضافت أن “تلك المصالح تشمل البنية التحتية لإنتاج النفط”، بعد أن هددت طهران بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر منه نحو ثلث الخام المنقول بحرا في العالم.

وتزايد التوتر بين طهران وواشنطن، عقب قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني قبل عام، وبدئها في إعادة فرض عقوبات صارمة على طهران.

من جانبه قال قائد الأسطول الأمريكي الخامس المتمركز في البحرين، نائب الأدميرال جيم مالوي، إن “القوات الأمريكية رفعت حالة الاستعداد على الرغم من أن جيش بلاده لا يسعى لخوض حرب مع إيران ولا يعد لذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *