Share Button

قرية العاشر والرضوان والفتح بجنوب بورسعيد خارج نطاق الخدمه
بقلم الاعلامى /احمدالبيبه
لقد عاش اهالى قرية العاشر والرضوان والفتح بجنوب بورسعيد حياه غير ادميه حينما يعيش اهل القرى المحرومه من الخدمات التى سقتط من حسابات الساده المسؤلين داخل محافظة بورسعيد .
قال الحاج السيد تمراز وهو من اهالى قرية العاشر ان القريه لا يوجد بها صرف صحى ولا مياه شرب نظيفه مما ادا الى اصابة العديد من اهالى القريه بامراض الفشل الكلوى.
كما اكدا الحاج عوض الدسوقى وهو من احد سكان القريه ان القرية ليس بها اى مدارس فنيه مثل الصنايع او التجاره او زراعه برغم من تخصيص قطعة ارض داخل زمام القريه لعمل مدرسه فنيه اما بالنسبه للمدرسه الاعادى او الابتدائى يحيط هما مياه الصرف من كل جانب مما يسبب خطر جسيم على حياة ابنائنا الطلاب .
وبالنسبه لقرية الرضوان قالة الاهالى لقد تم نقل البريد من القرية الى قريه مجاوره الا وهى الكاب مما ادا الى التعب والمشاقه للمسنين من اهل القرية والقرى المجاوره من اصحاب المعاشات .
وبنسبه لقرية الفتح وهى تبعد عن هذه القرى بحوالى 20كم مما جعلها تسقط تماما من قبل المسؤل لايوجد بها مياه شرب ولا خدمات من الوحده الصحيه وخلافه من متطلبات المعيشه الادميه.
هذه القرى لا يوجد بها رصف فى الشوارع ولا انارة مما جعل ابناء هذه القرى يتم التعدى عليهم ليلا وهم عاودون الى منازلهم بعد الدراسه فمنهم البنات الذينا هم فى التمريض والكليات والشباب ايضا .
فاين المسؤل لحل هذه المشاكل .

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *