Share Button

ياقلم تأمّل كيف يدرسُ هؤلاء
ودقّـقْ في الزّحامِ وفي الأداءِ
أليس الأمرُ يبدو مستحيلاً
وكيفَ سنــــستريحُ من العناءِ
وأصبحت الثّقافةُ في حضيض
يدلُّ على الرّجوع إلى الوراءِ
وهذا أخطرُ الأخطار فتكاً
بمُجتمعٍ يعيـشُ على الهراءِ
نعلّمُ في المدارس بالهراوهْ
وذهنُ الطّفل تُرعبهُ القـساوهْ
ونجهلُ كيف نبتكرُ التّرقّي
وقد تعــبَ الصّـغارُ من التّلاوهْ
تدهورت الدّراسةُ في بلادي
وعمّ الغــــشُّ مدرسة الهـراوهْ
وهذا في الحقيقة سوءُ نهجٍ
تغلغلَ في الفســاد وفي الغباوهْ
فمنْ يُصلحْ عيوبَ الغشّ فينا
ومن منّا ستُـــرْضيه الشّقاوهْ
نعلّم ما يُعدُّ من الــــــقشورِ
وكــسبُ العلمِ يضْعُفُ بالقـصورِ
ألم تر سوء الفقه أضحى جليّا
في الحديث وفي السّــــــطور
وأنّ الغشّ أورثنا الـــــتّدنّي
فصرنا في المـــدارس كالقبــور
تجمّد فهمنا كمّا وكيفــــــا
وعشّـشت الغباوة في الصّــدور
إذا ما الجهل سيطر في بلاد
تشــرّد أهلها خلف العصور
نلقّنُ نسلنا قيمَ الخــــضوعِ
ونُجْبرُهمْ على حُبّ الخُنوعِ
ونضْربُهم إذا رفضـــوا وأبدوْا
مُعارضةً لظاهـــــرةِ الرّكوعِ
كأنّ خُضوعَهم أدبٌ ودينٌ
وموهبةٌ تدلُّ على السّـطوعِ
وما قيمُ الهوانِ سوى امتدادٌ
لقهرٍ قد ترسّخَ في الضّـلوعِ
علينا أن نصحّح ما استطعنا
لأنّ اللّيل يُهزمُ بالشّمــــــوع
يسيطرُ في مدارسنا المديرُ
ويأمرُنا بمـــــــــــــــا أمرَ الوزيرُ
وإن نحن اتقـــــدنا أو رفضنا
سيعصرنا المــــــفتّشُ والمصيرُ
كأنّ ثقافةَ التّركيع فيــــــنانظامٌ
لا يعارضُهُ الضـــــــــــــــميرُ
وقد كثرت كلاب الصّيد لمّاتقوقع
خلف محنتـــــــــــه الأجير
نطيع أوامر الجهّال حتّى ولو
رفض المعلّـــــــــم والصّغـير
غرقنا في شذوذ المفسدينا
وهبّ اللّيل فابتلـع المبـينا
فقدنا الجدّ في التّعليم حتّى
أتانا الغشّ فالتـــــهم اليقـينا
كأنّ ثقافة الغشّ استبدّت
فأنجبت البطالة في البنينا
عليـــــنا أن نبادر إن أردنا
لنصـلح شأننا أدبا وديــناوأمّا
إن عجزنا وانحططناسنرمى
في المزابل أجمــــــــعــينا
أروني جدّكم كمّا وكيفافلن
تجدوا عدا زورا وحيفــــــا
غرستم في الصّغار بذور غشّ
مفاسده ارتقت بردا وصـيفا
وقلتم: إنّكم تسعون فعلا
لتنمية تعيد الصـفّ صفّا
ولكنّ الـــــنّتائج قد أقرّت بأنّ
الوهـــــــــــم زاد النّاس خوفا
وليس لأمّتي والله حلّ سوى
إصلاحنا كمّا وكـــــــــــــيفا
يهدّدنا التّكاثر في الولاده
بصاعقة ستعصف بالإباده
سترتفع البطالة في بلادي
وبالأســــعار ترتفع الزّياده
وتكتسح الجرائم كلّ حيّ
بفعل الضّـعف في حكم القياده
وعندئذ ستنفجر القـــضايا
فتلتهم السّــلامة والسّياده
وليس لنا على الإطلاق حلّ
إذا عــــجزت بأمّتنا الإراده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *