Share Button

بقلم مصطفى سبتة
اغرى امرءا يوما غـلاما جـــاهـلا
بــنـــقوده حـتـى يــنـال بــه الوطــر
قــال أأتنـي بفـؤاد أمــك يافتــى
ولــك الـــــدراهــــــم والـــــدرر
ومضى وأغرز خنجرا في صدرها
والقلب أخـــرجه وعاد عــلــى الاثــر
لــكنه من فــرط سرعـــته هـوى
فــتـدحـرج القلـب المــعــفـر اذ عثـر
نـــاداه قلــب الام وهــو مـعـــفـر
ولدي حبيـبي هل أصابـك مـن ضـرر
لــكن هــذا الـصوت رغـم حنــوه
غضب السماء به على الولـد أنهمـر
وارتــد نحـو القلب يغـسله بـــما
فاضت به عيــنـاه مـن سيـل العــبـر
وأســتل خنجــــره ليـــطعن قلبه
طـعنـا ويــبــقـى عبـرة لمـن أعتبـر
ويــقــول ياقــلـب أنــتــــقـــم
منـي فــأن جــريـــمــتـي لا تغتـفـر
ناداه قـلب الام باللـــــه كف يدا
لاتجرح فـؤادي مرتــين علـى الاثـــر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *