Share Button

ما كنت أنسي ياحياتي قاصر
بقلم مصطفى سبتة
أرمي ضيائي في عيون زمانه
شعري أكون رسوله أو واليا
قديسها الدنيا أعيش بورنه
شعري أكون مع الغواني زانيا
قد كنت أعلام المحبة مادحا
قد صرت أسباب العداوة هاجيا
و أكلت شهدا من نهودك شافيا
و شربت خمرا من شفاهك صافيا
لما يغيب البدر ننعي الليل لي
قد كان في بلوى المصاب مواسيا
من حاضري عيني ترى مستقبلي
ما كنت أنسى يا حياتي الماضيا
أمي أصوغ حروفها دنيا الرضا
و مع الزمان أكون طفلا شاديا
حتى إذا هلك الجميع ببحره
شعري أكون إذا أراه ناجيا
قد كان وجداني مطيعا أمره
ذاك الذي لي كان دوما عاصيا،
و حملت في الدنيا الزمان صليبه
كن كالمسيح لدى خلاصي فاديا
و رقصت في عرس الزمان لك الغنى
من ثوبه تغدو حياءك عاريا
و تعيش يا ملك الجمال أمامها
كل القلوب إذا تحبك غازيا
صنمي صنعت بأمرها دنيا الهوى
قلبي طغى أضحى إله باريا
ما كان غيري يا بلاد أحبتي
فإذا العدى جاروا و ثاروا حاميا
و أصير في ليل الغواني شاديا
و فم الزمان يكون قربي حاديا
ما تشتهي قد صرت منه ملاقيا
بيت الكرى قد كنت فيه كاريا
كنت الجمال و سحره بعيونه
القلب المتيم في هواه هاويا
يا ليل لو قمري يغيب ترى العمى
جسدا بلا روح تصير و وانيا
يا أيها الهم الشديد تصير إن
فرح النهار يغيب ليلا ساجيا
و أراك يا حبل الحياة بوقعها
دنيا المنايا في المرايا واهيا
ستكون كعبته فؤادي كاسيا
تعطي عطاياه الهوى و مجازيا
يهمي شتاءك في الربوع سحابها
كن كالربيع لها بسحر تاليا
تبدو أيا زمني بجلدة عينه
قلبي إذا ما ناح وحشا ضاريا
درري قصيدي تحتوي أصدافه
ببحوره قشرا نراه طافيا
كالبدر تعلو في السماء مكانتي
و أنا الشريف ورثت عرقا ساميا
تمثاله مجدي صنعت بطينه
دهري له أغدو بكفي ساحيا
كنا أئمته الهوى و وعاظه
نبني بها بلد المحبة ناديا
كن للزمان إذا يجور معاديا
و مواليا إن قد هوى أو راشيا
و مع الحبيب نرى معاشا زاهيا
أو في مدى الأزمان عيشا راهيا

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *