Share Button

بقلم مصطفى سبتة
لملم الدهر ايام عزي بقبر حقيبتي
رتب أشلاء وطن بمجريات دمائي
مزع اثواب سترى بمرئي كل كوني
تراكم الألم بين جراح تمزق وطني
سرايا الشجب تقطر الثلوج عرشي
حكام طاردونا لترك حدود جسدي
كيماوي تنوع ومحرم سلاح حربي
وجهزوا حقائب الذل و العار تنفي
بنوا عرش ملكهم على دمار وطني
طويت شمسي وبكنفها بات قمري
و ارخيت ستائر ليل حقائب سفري
على سطوع شمس نهار ضنا قلبي
لدمية أبناء وطني يحركهم عدوي
فيحركهم فرقة نزاع شهوة حكمي
وخيوط أنامل الشرق مزج باروبي
الخاسر جسد وطننا فصار لنا قبري
ينزف من أرضي دمانا يروي وردي
تبزغ بشق سناها الوحل بسوا ليلي
شمس الأنين بالأفاق بضنين نفسي
فتنبت من سقوط بقايا نثري ثوبي
سقطت يوم لملمت أثوابي بهجري
لتتبت من بين ثناياه فجري بضيي
فارسم ثانية العزة بحدودنا لكوني
و اكتب من ثانية ذاك غلاه وطني
فتشرق ورودي بحلاها سمايا عزي
و يعود الطير يغرد نشيدي لوطني
تغدو ضحكة وليدي صدوح لحني
و تشرق الشمس الضاحكة بارضي
و يسطع القمر يسامرني حلا ليلي
آاه من حلم وضعته بحقيبة رحلي
لأرحل مع دموعي تروي بي أملي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *