الموقع الرسمى للجريده
Share Button

متابعة محمد درويش
كشفت الشرطة الإسبانية، مؤخرا، جريمة مروعة، إثر اعتراف شاب في مقتبل العمر بقتل والدته وتقطيعها إلى نحو 1000 جزء دون أي رأفة أو شفقة.
وبحسب ما نقلت صحيفة “إلموندو” الإسبانية، فإن ألبرتو سانشيز غوميز، البالغ من العمر 26 عاما، قطع جثة والدته ثم قدمها للكلب الذي يقوم بتربيته.
وأقر المتهم الخطير بهذه الجريمة أمام المحققين بعدما ألحوا في السؤال عن والدته المختفية التي تبلغ من العمر 66 عاما وجرى العثور على قطع من جثتها داخل البيت في العاصمة مدريد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like