Share Button

لشاعرة النيل أ.د/منى فتحى حامد
——————–
كل مشاعرها اشتاقت للمحبة
كل أحاسيسها تهوى الأريج بِرَجفَة
أُقسِملَك بأنها تشعُر بدونِك بِالغُربَة
تشتهي لحنانكَ ولِغرامِكَ بِنَشوَة
يومياً تَحِنَ لِهمساتِها ،
هي مِثلُكَ و أنتَ أكثر منها
تُنصِت لهيامِها بالحُب ،
كيف و هذا غير مسموحاً بَتَاً
تشعر بِعشقٍ أكبر من روحِها،فَرُوَيدَا
تنتظر البداية مِنكَ ،
و هى تستحي من مقلتيكَ خجلا
تلمحهُن جميلاتٍ من حولِكَ ،
متمنيات منكَ نَظرَة و بسمة
لكن فؤادك مال إليها ،
فَشعرت بِدفئِها بروحِكَ
منذ زمن دار حواراً بينكما
ازداد الحنين بهمس مشاعرها
تعاهدتم بِتدوينه بأجملِ رواية
تعبيراً عن كل أحاسيس راودتها
وقتها عانقت شعوراً احتواها
فهل ما زالت قادرة على رفقتها للوِحدَة
أم سترافق ِحبيبتَكَ زينب بِرِحلَتِها
~~~~~~~~

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *