مصر تتحدث عن أبنائها

مصر تتحدث عن أبنائها
Share Button

 

خاطرة – بقلم هدى حفنى
كنت بالأمس أتحدث عن نفسى
أنى تاج العلاء فى مفرق الشرق
وأشدو بصروح شيدت وأمجاد
بسواعد تتحدى جبال الصعاب
ما لى أرى عجبا هذا الزمان
يا ويلى ماذا أصابكم أبنائى؟؟!
فيوماأزف بنى إلى جنة الرحمن
غدرا سال مسكهم زكيافوق تبرى
وآخرون نهبتهم نهبا يد الإهمال
وعليهم جريح منفطر قلبى
ومنهم من تركنى هاربا إلى البحر
فيعيده لى البحر مع زبد الأمواج
و يتمزق القلب من الحسرات
وأعود فألملم شتات امرى
واتفقدأ حوال من بقى منهم
فيزداد انكسار القلب الحزين .
رأيت آمال دفينةفى العيون
تخشى أن ترى النورعهدت الظلام
واغتيلت أحلام البراعم فى العقول
أرى بسمات تخشى أن تكتمل
خوفا من أن تسيل العبرات
أرى هممامكبوتة مكبلةبالأغلال
أرى ولا حول لى وقوة
يندى جبينى دما خجلا منكم
بنى لا حديث لى اليوم إلا أنتم
فأنتم النفس وبكم أحيا وتعود أمجادى
بكم أحيا وتعود أمجادى

ahramasr.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: