الموقع الرسمى للجريده
Share Button

كتبت هبه الخولي – القاهرة
مما لا شك فيه أن تحديد “نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات”و تحليلها يساعد علي تحديد الإيجابيات والسلبيات داخل أي مؤسسه مما يساهم بدوره على التخطيط الاستراتيجي و اتخاذ القرار،وقد جرى تطوير طريقة “نقاط القوة و الضعف والفرص والتهديدات (ويُطلق عليهاSWOT- سْوات) وهي ليست التقنية الوحيدة التي يمكن استخدامها، لكن لهذه الطريقة سجلاًّ طويلاً من الفعاليّة حول تحديد الأهداف وكتابتها وتحليل البيئة الداخلية والخارجية استكملت الإدارة المركزية للتدريب فعاليات ثاني أيام الورشة التدريبيه”التخطيط والإعداد للبرامج والمشروعات ” حيث تناولت الدكتوره هبه مغيب أستاذ بمعهدالتخطيط القومي التهديدات وطبيعة الفرص المُتاحة والمُؤثّرة وأنها من النُظُم المهمة لإعداد وتصميم استراتيجيّات الأعمال الخاصة عن طريق تقديم مجموعة من الخُطط سواء قصيرة أو طويلة المدى . وفي المحاضرة الثانية تناولت تقسيم الأهداف مؤكدة علي أن التحليل الشجري والأهداف والاستراتيجية هو أداة تشاركية لتحديد المشاكل الرئيسية بأسبابها وآثارها، لمساعدة المخططين للمشروع على صياغة أهداف واضحة يمكن إدارتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like