Share Button

 

بقلم الصحفى / مدحت مكرم

منذ الأمس وحدوث مذبحة مسجد النور بنيوزيلندا الأرهابى ومشاهد هذا الحادث الأرهابى لا تفارق عقلى وفكرى ووجدت أن بداخلى سؤال واحد يتردد طول الوقت بأى ذنب قتل هؤلاء وما الفائدة التى عادت على هذا الأرهابى الخسيس القاتل الأسترالي برينتون تارانت من جراء هذا العمل الأرهابى الشنيع والبشع والذى تهز له القلوب وتدمع له العين ويهز الوجدان البشرى والأنسانى وحادث المصلين يأتي استمرارا لحوادث القتل والعنف التي تطال الأبرياء بلا ذنب اقترفوه والتي تثبت دائما أن العنف والإرهاب لادين له .

ووجدتى فى حيرة مما حدث ومن المستفيد الأول من جراء هذا العمل الغير أنسانى والذى يجرمه القانون والأنسانية والتى تحاسب عنه كل الأديان السماوية وتحرمه ووجدت أن الذى له يد فى تدمير الشعوب وخلق الوحوش التى تدمر البلاد تحت مسمى الثوارات والفوضى الخلاقة ويده التى زرعوها فى الشرق الأوسط وفى قلب الدول العربية هم المستفيدين الأوائل من تلك الأعمال الأرهابية فى كل دول العالم والتى تطول كل الأبرياء من كل الأديان دون تفرقه بينهم ودون التراجع عن سفك دماء الأبرياء والتى تصرخ إلى الله تشتكى له من ظلم هؤلاء الغير آدميين ويحب على الجميع التكاتف ضد الدود والسوس الذى ينخر فى جسد الأمم ويحاول بكل الطرق أن يوقع بالفتن بين الأديان ولو أمعنتم التفكير بعض الشئ لوجدتم أن الأعمال الأرهابية تحدث فقط مع المسيحيين والمسلمين دون غيرهم من الأديان الأخرى ويجب أن يفيقوا ويعلموا من المستفيد من تلك العمليات الأرهابية ولماذا لا تطولهم هم أيضآ.

ومن هنا أناشد وأخاطب أن يسارع المجتمعى الدولي، لمواجهة ظاهرة الارهاب وأن تتخذ الدول مواقف حاسمة لمحاكمة البلدان التي تشجع وتمول وتسلح وتأوى الإرهابيين عى أراضيها فأن لم يحدث هذا فأن الأرهاب ويده الممتده سوف تطول كل شعوب العالم وعندما يصبح وحش كاسر فلن يستطيعوا محارته أو قتله فأفيقوا يا حكومات العالم ويا شعوب العالم تحدثوا مع حاكمكم حتى تسلموا من الوحش الأرهابى القادم.

وفى النهاية أريد ان أقول للعالم أجمع واتحدث مع من يملكون الأنسانية أن يتكاتفوا ويحموا شعوب الأرض فأن الإرهابيون لا فرق لديهم بين من يؤدى الفريضة أو يمسك السلاح أو من أراد العيش آمنا مطمئنا فالكل لديهم سواء والكل فى مرمى الأرهاب الأسود.

والآن وبعد مقالى هذا لا أملك سوى أن أرفع وجهى إلى الله الغلى القدير أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته والله يرحمهم جميعآ.

أيها الأرهابيين مصيركم جهنم لأن دم الأبرياء حرام.

وللحديث بيننا بقية مادام فى العمر بقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *