الموقع الرسمى للجريده
Share Button

متابعة محمد درويش
لجأت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردير، إلى خيار الرد “وجها لوجه” على تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشأن الهجوم الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايست شيرش النيوزيلندية.
وقالت أرديرن، الأربعاء، إن وزير الخارجية نائب رئيس الوزراء، وينستون بيترز، سيسافر إلى تركيا “للرد” على تصريحات أدلى بها أردوغان بعد مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا، في هجوم على المسجدين.
وتم توجيه تهمة القتل إلى الأسترالي برينتون تارانت (28 عاما)، المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض، السبت الماضي، بعد إطلاق النار على المسجدين أثناء صلاة الجمعة.
وقال أردوغان، الذي يسعى لحشد الدعم لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية المقررة يوم 31 مارس الماضي، إن تركيا ستجعل المهاجم “يدفع ثمن جريمته” إن لم تفعل نيوزيلندا.
وجاءت هذه التصريحات خلال حملة انتخابية عُرض خلالها تسجيل مصور للقطات من واقعة إطلاق النار بثها المهاجم على فيسبوك، الأمر الذي أثار موجة استنكار بسبب إصرار أردوغان على عرض الفيديو المروع.
وأكدت أرديرن إن بيترز سيطلب توضيحا عاجلا، وقالت للصحفيين، في كرايست شيرش، “سيواجه نائب رئيس الوزراء هذه التصريحات في تركيا. سيذهب إلى هناك لاستجلاء الحقائق وجها لوجه”.
وانتقد بيترز، في وقت سابق، بث تسجيل مصور لواقعة إطلاق النار، وقال إن هذا يمكن أن يعرض حياة النيوزيلنديين في الخارج للخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like