Share Button

 

حماده مبارك

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن من يدعمون الإرهاب يخونون الله ورسوله، وأن الدول تبنى على العلم والقيم والتضحية، ولا تبنى على الخيانة والتآمر والمكر.

وأضاف الوزير، خلال خطبة الجمعة في المدينة الشبابية الدولية بالعريش (بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، اللواء هشام الخولي نائب المحافظ، اللواء رضا سويلم مساعد وزير الداخلية مدير الأمن، العميد أسامة الغندور سكرتير عام المحافظة، الشيخ محمد العشري مدير عام الأوقاف، إيهاب حسن عبد الوهاب مدير عام الشباب والرياضة، والقيادات التنفيذية والشعبية والسياسية ورجال الدين وعدد من المواطنين) أن أهل مصر في رباط إلى يوم الدين، ونحن باقون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأشار إلى أن سيناء أرض مباركة، وهى أرض الرباط، وأن رجال مصر يحمونها ويفتدونها بكل غال ونفيس.

وأكد الوزير على أن خروج المصريين للاستفتاء على الدستور دحض كل الدعوات الهدامة وأبهر العالم أجمع عندما خرج المصريون لممارسة حقهم الديمقراطي.

وقال الوزير إن الإرهاب لا دين له، وأن الدول العظيمة لا تبنى على الإرهاب، بل تبنى على “القيم والشهامة والرجولة” وأن أى دولة تخلت عن القيم سقطت.

وحيا الوزير أبناء وقبائل سيناء الذين رابطوا في هذه الأرض، حيث أن سيناء هى أرض طيبة وطاهرة ومباركة، قائلا لهم: ان سيناء أمانة في أعناقكم أنتم أولا، مطالبا بالحفاظ عليها، وأن الحفاظ عليها من مقاصد الشريعة، وأن أهل مصر على العهد باقون.

وأكد الوزير أن مصر ضمت خير أجناد الأرض، وأنهم في رباط إلى يوم القيامة، وأنه بعد ١٤٥٣ عاما من بعثة الرسول المشرفة نقول : ها هم أهل مصر .. كما تحدثت عنهم هم وأبنائهم وأزواجهم في رباط لم يبدلوا، ولن يغيروا على العهد في أرض الرباط أرض مصر في سيناء المباركة لنذود عن سنة الرسول وننفى عنها انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين وتحريف الغاوين لتبقى السيرة نقية سمحاء.

وأوضح الوزير أن في مصر يسلم كل جيل الراية للجيل الذى يعقبه في رسالة التعمير والبناء والدفاع عنها ، وهى رسالة كل ابن من أبناء البلد ولا سيما أوقات الأزمات والشدائد ، وقد ثبت ذلك خلال ممارسة حقهم الديمقراطى ليقولوا نحن هنا .. نحن أبناء الحضارات للرد على كل المشككين والمحبطين ، وأن الدول تبنى بالوعى والعلم والقوة والشجاعة والبسالة ، وأن أهم ما نحتاج اليه هو جهود العلماء والمثقفين ، ونحن أنام مبطل منتحل وما بين جاهل وهم يفترون على الله ورسوله ، وأن تبنى الدول بالتضحيات و العرق والجهد والعمل والإتقان ، وتبنى الأمم أيضا بالأخلاق والقيم ، ونحن نعمل على ترسيخ تلك القيم ، ومصر لا تمارس الا السياسة النظيفة التى لا تتآمر ولا تمكر ، ومن يتخذ من الأمم مسلكا آخر فمصيره السقوط ، ونقول لمن يدعمون الإرهاب وينفقون أموالهم أن ذلك مخالف للأعراف الدولية وخيانه لله ورسوله .. فلا قيم للإرهاب ولا وفاء له وسيرتد على من يصنعه ومن يموله ، ولا تبنى الأمم العظيمة لا تبنى بالمؤامرات ، وأى دولة تخلت عن القيم ستسقط قطعا .

وأضاف نحن هنا من سيناء نحتفل بالذكرى ٣٧ لتحرير سيناء لنؤكد للعالم أن أهل مصر أرضهم هى عرضهم ، ووطنهم هو عرضهم .. وأنهم على استعداد أن يفتدوه بأرواحهم وكل ما يملكون ، وأن مصر وسيناء مقبرة للغزاة والطامعين ، وهى كذلك ستكون مقبرة للارهابيين ، وأننا في مصر عامة وسيناء خاصة لسنا طلاب حرب ، ولكن من أراد السلم نحن معه ومن أراد الحرب فنحن لها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *