Share Button

متابعة اسماء محمد

توفيت بريطانية بعد أقل من أسبوعين من تعرضها للضرب على يد مريضة أخرى في المستشفى بسبب شخيرها. كانت تمتثل للشفاء لكن “شخيرها” أزعج مريضة بجوارها فقتلتها

وكانت إيلين بونتيغ ترقد في المستشفى، بعد عملية جراحية، وكانت في طريقها للشفاء، عندما تعرضت لهجوم من مريضة أخرى تقيم معها في نفس الغرفة.

وقبل الهجوم، قال مرضى آخرون إن المريضة التي هاجمت السيدة بونتيغ كانت منزعجة من شخيرها، وضربتها بكوب على رأسها، تسبب لها بإصابات خطيرة، احتاجت معها إلى 14 غرزة.

وأغلقت المعتدية باب الغرفة مستخدمةً بطانية، قبل الهجوم على الضحية التي قال ابنها، إن الممرضات وجدن المتهمة تقف فوق رأس والدته وفي يدها الكوب الذي ضربتها به بوحشية.

وبعد الهجوم تدهورت صحة المريضة وفارقت الحياة في 4 أبريل (نيسان) الماضي، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وفي بيان، قالت متحدثة باسم شرطة هامبرسايد: “تحقق المباحث في تقارير عن اعتداء في مستشفى هال رويال صباح يوم الجمعة 22 مارس” الماضي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *