Share Button

كتب : حسن الهلالي

لكل مقام مقال ولكل حادث حديث ولكل قيمة اعلامية في وطننا العربي تقديرها واحترامها
انه الابراشي يا ساده
ميسي الاعلام العربي
وهذه وجهه نظري
الابراشي الذي من بداية برنامج الحقيقة وهو عنوان للحقيقه حارب الفساد في عز جبروته ولا يخشى الا الله
و اذا غاب عن الشاشات فتره فان جمهور الوطن العربي يسال عليه وكانه الاخ الغائب عن اسرته لا ن اسم وائل الابراشي اسم كبير له ، صولات وجوالات في زلزلت عروش الفاسدين
وهدم اوكار الطغاه والمرتشين
وكشف سجلات الاخطاء، الطبيه وقام بعلاج الحالات الانسانيه وحارب جبابرة الظلم
واصبح كشاف ضوء و شعاع امل وشراع نور في بحر المستقبل المستقبل القادم
حتى اصبح قيمه وقامه تسكن وجدان
كل الشعب العربي
فلا ننسى برنامج العاشرة مساء الذي كان ومازال نبض الناس حتى بعد توقفه والناس في الانتظار حتى الان
فانه قيمه لو تحدثنا عنها لا تسعنا مواقع وصحف ومجلات و صفحات وكتب ودواوين،
لانه وتاريخ وهل يجوز تشويه التاريخ

ولكن ليس منا من لا يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا ويهين نبراسنا
حيث تم نشر
فيديو 🎥 بث مباشر

على صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك يظهر فيه الابراشي امس


بصحبه المعدين والمراسلين في برنامج كل يوم يقول كلمه لهم
بمناسبه شهر رمضانحيث يمدح ويشكر احد المعدين والمراسلين
المحترمين معه في برنامج كل يوم على عملها الجيد، والاداء المتميز والنشاط المتواصل في العمل واثناء الحديث ظهرت معده اخرى من نفس البرنامج

تقف ورا ظهر الاستاذ وائل الابراشي وتخرج لسانها وتشاور ببعض الحركات التافهه التي تدل
علي عدم تحمل المسئوليه والمواقف لان لكل مقام مقال
وعلى طريقه الصوره التي انتشرت ، اثناء خطاب تنحي الرئيس مبارك وكان عنوان الهاشتاك مين الراجل اللي ورا اللواء عمر سليمان
وتتكرر نفس الصوره
ولكن فرق شاسع بين الاحترام، والادب في خطاب التنحي ، وتقدير الموقف واللحظات في تاريخ مصر وفي خطاب التنحي ولكن هنا العكس صحيح لان الرئيس وائل الابراشي كما يطلقون عليه في البرنامج وما يدور حوله من ، الاستهزاء والاستهتار في هذا الفيديو المباشر
حيث قامت المعده باخراج
لسانها من ورا ظهر الاستاذ وائل الابراشي على طريقتها
و للجمهوروكانها تقول
رسالة
(الابراشي،، ،، ) اهوااااااااااا
(الابراشي ‘،،،) اهو
وكانها تقول ( سمك لبن تمر هندي بلح )
علي ما تقول

و هذه الحركه لها الف تفسير
ولا تجوز من الاستاذه كبيرة المعدين
‏وبسبب هذه الحركه ظل حمدي الوزير


يتقمص دور المتحرش في جميع افلامه لان الحركات لها الف تعبير والف تفسير
وان وضعت نفسك في موضع التفاهات، والغمازات والحركات فلا تلومن من اساء الظن بك
والاحترام سيد الاخلاق والصوره اكبر دليل

وكان دائما من ابجديات ومن اول نصائح الاعلامي الكبير الاستاذ وائل الابراشى دائما الى كل الصحفيين والمعدين
في اول طريقهم احترس من اخطائك
واختار ادواتك وكلماتك ونظراتك وهمساتك
واشاراتك الصوره والكاميرا
لا ترحم المخطئين فكيف لتلاميذك يا استاذ وائل ان يقعوا في المحظور
والصوره ما بتكدبش ولا تعرف اعزار ومبررات

ولكن هذه الحركه اثناء الفيديو المباشر من وراء ظهره
تعتبر ذنب عظيم لانك شخصيه عامه
تحسب عليه انفاسه
فهل هذه الاشاره مقصوده الى احد بعينه حتى تثبت له وتقول مثل ما قال احمد السقا في فيلم الجزيره
الجمله الشهيره
من النهارده مفيش الابراشي انا الابراشي انا الابراشي
في حضورك يا اسطوره الاعلام يجب الصمت
لان الصمت في وجود الابراشي تقديرا واحتراما

لانه الابراشي ياساده الاحترام الادب الجم والخلق الحميده و بهذه الحركه اثارة مشاعر كل محبين الابراشي، والصحفيين الذين يعتبرون الابراشي رمز
وقدوه ومثل اعلى في الصحافه المصريه والاعلام العربي الى هذا الحد وصل الاستخفاف بقيمة الاستاذ وائل الابراشي الى هذا الحد الاستهتار والاستهزاء من وراء ظهره بهذه الحركه العجيبه التي لها الف مفهوم والف معنى
و امام ملايين العالم التي اثارت نفوس كل محبين الابراشي فكيف للابراشى بعد ذلك ان يتحدث عن القيم والاحترام وان دلت هذه الصوره تدل ان فاقد الشيء
في مكان عمله لا يعطيه وان كان هذا تعامل طاقم برنامج كل يوم مع رئيسهم وهو
وهو بمثابت لهم عزيز مصر و ايقونة برنامج كل يوم الاستاذ وائل الابراشي فما شيمة باقي الاعداد والمصورين والفنيين كلمة حق للتاريخ والزمان
وهذا ليس للتجريح بل للاحترام والتقدير والتوضيح
عفوا انه الابراشي يا ساده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *