Share Button

بقلم مصطفى سبتة
مرآتى اترينى افقد ماهيتى
ام انى ابحث وسط سراب
اأعيش العمر بأحلامى
ام انى افتش فى السرداب
اتلمس لحظات العشق
وكأنى ذوبعة بفنجان
ارويلى قصص تحيينى
انتشلى جسدى من البركان
مرآتى قد كذب كل الكل كلامى
واحساسى وهدموا كل الاحلام
وزرعوا كل بساتينى غابات قحلة
وجعلوا عشقى السجان
أوينى بين زراعيكى
فقد فقدت شعور أمان
اترجى عفوك ان يجعلنى
معكوسة فرحا وان يوارى الاحزان
صوبى اخطائى واملئ كل شعورا
اجوف وكل احساسا بالنقصان
مرآتى لقد خسرت بساتينى
وزروع الحب ورياحينى
وصدومت بواقع يضنينى
وخسرت ماهية الانسان
اشعر بالتيه وضيق الكون
ينازعنى مابين الرغبة والحرمان
وبين فضيلة تنقذنى
وشعورا يهوى بجسدى البالى للبركان
اشعلت شموع الشوق
وذابت بحضور الشيطان
شوهنى حبى وجعلنى
مثل سحابة لا تعطى الامطار
وسماء سوداء تفتقد النجم
ويتيه القمر الاسود وسط ظلام
ارجو املا لاعيش عليه
ولا اطمع فى الراحة وسط الاحزان
مرآتى مللت جزورى واوراقى
ونزعت الثوب الابيض من حلمى الضائع
ولبست ثوب الخزيان
اوارى وجهى من نفسى و منك
حتى لا ارى خطيئة كل الازمان
على هذا الوجة البائس
او ارى وجهى مليئ بالاحزان

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *