Share Button

بقلم مصطفى سبتة
الخوف من الصمت يؤلمني
ورياح العشق وترنم افكاري
ما بين انين الحب ويهدي
ومن خلف ستائر اشعاري
نظراتك وهمساتك مؤلمة لي
بقلم الحب كتبت هذه ابياتي
تبّاً لصمتٍ أعيا روحـــــــي
شعورٌ لا أقــــــــــــوى ألمه
ضاقت بنا مركـــــــب حبٍّنا
ليتها رســت شواطئ شوقه
ضاع وتاه دون معـــــرفتي
كسر خاطري لقلّة وصلــــه
لعينٌ هو الصمت احــرقني
بُعدي عنه أزهـــــــق ودّه
أتوقُ همسةً صباحيةً انثرها
لمــــــن انثر وكنت احيا به؟
نطقت الطلاسم لبعــــدِ أيّامٍ
وهـل ستُطوى صفحتي بيده
لا يعنيه ذاتــــــي ووحشتي
وهو مُلهمــــي وليثـي أودّه
واعلــــــم حبه لمــن يمنحه
كم تمنيت يومــــــــاً أُشغله
أغارُ لنسمــــــــةٍ تهفو اليه
وروحي تألمُ لفراق روحـه
وهـــــل للغيب ان يبشّرني
بعودة حبّي ومتـــــى لقاءه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *