كيف السبيل الى الرزق ؟؟؟؟

كيف السبيل الى الرزق ؟؟؟؟
Share Button

بقلم / محمـــــــد الدكـــــــرورى
خَلَقَ الله الإنسانَ وهيَّأ لهَ أسبابَ البَقاءِ؛ فسخَّرَ لهُ الأرضَ وما عَليها؛ فأنزَلَ الأمطارَ، وأنبتَ الأشجارَ، وساقَ للإنسانِ الرِّزقَ بأصنافٍ وأحوالٍ مُختلفةٍ وغزيرة، ولمَّا تغيَّرت أحوالُ النَّاسِ وتبدَّلت عاداتُهم وأساليبُ مَعيشتِهمُ انصَرفوا عنِ الكَثيرِ مِن الأرزاقِ المُتاحَةِ مِن فِلاحةِ الأرضِ وتدجينِ الحيواناتِ وغَيرِها إلى السَّعيِ لِتحصيلِ الرِّزقِ بالعَملِ فيما تَجلِبُهُ الحَضاراتُ والتَّطورِ من الأشغالِ والتِّجارَةِ والكَسبِ بالمُقابِل.

ومَهما يُواجِهُ الإنسانُ من تَغييرٍ أو تَطويرٍ فإنَّ أهمَّ ما يَشغَلُهُ على الدَّوامِ أمرانِ: رِزقُهُ ووُجودُه؛ فأمّا الوجود فإنَّهُ موقوفٌ على إرادةِ الله القائِلِ: (لِكُلِّ أَجَلٍ كِتاب) بِمَعنى أنَّ لِكلِّ أَجَلٍ أَمرٌ قَضاهُ الله كِتابٌ قد كَتَبَهُ فهو عِنده …

وأمَّا الرِّزق فإنَّهُ يَطلُبُ العَبدَ ويَعرِضُ لَهُ فإذا أذِنَ اللهُ صارَ بيدِهِ وبِمُلكِهِ، قالَ تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) …

وفيمَا يَرويهِ أبو الدَّرداءِ رَضِيَ الله عنهُ عن رسولِ الله عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام أنَّهُ قال: (إنَّ الرّزقَ لَيَطْلُبُ العبدَ أكْثَرَ مِمَّا يطلبُه أجلُهُ)….

فقد ضَمِنَ الله للإنسانِ رِزقَهُ حتّى لا يَنشَغِلَ عن تَحقيقِ الهَدَفِ الذي خُلِقَ من أجلِهِ ويُحقِّقَ بِذلِكَ غايَةَ خلقِه….

ويُعرف الرِّزقُ بأنّه كلُّ ما يُنتَفَعُ بهِ من مالٍ أو زَرعٍ أو غيرِهما، وهو ما كانَ للعبدِ من اللهِ بِغيرٍ سَعيٍ ولا نيَّةِ تَحصيلٍ، على خِلافِ ما يظنُّ النَّاس بأنَّهُ ما جاءَ من عَمَلٍ أو استثمارٍ أو نَحوِها، وهو ما يَقسِمُ الله تَعالى لِعبدهِ من طَعامٍ وشَرابٍ ومَلبسٍ، وكُلُّ ما يَنتَفِعُ به الإنْسانُ ويَستَهلِكُه…

ويُجري اللهُ الأرزاقَ ويَسوقُها لِعبادِهِ دونَ كدٍّ مِنهُم ولا تَعبٍ تَحقيقاً لِكفالَتِهِ بالرِّزقِ لِكلِّ الخَلق، ثمَّ إنَّ النَّاسَ يَتفاوَتونَ بأعمالِهِم واجتِهاداتِهم في أساليبِ تحقيقِ الكَسبِ فَيتفاضَلونَ بينَهم بالتَّخطيطِ والتَّنفيذِ ثمَّ التَّحصيل؛ فمِنهُم من يَغنَمُ المالَ الوَفيرَ والخيرَ الكَثيرِ …

ومِنهُم من يُراوِحُ قدراً مُعيّناً من المالِ يتكسَّبُهُ لِقاءَ جُهدٍ زَمنيً لِصالِحِ عَملٍ فرديٍ أو مؤسَّسي، فيُسمِّي النَّاسُ ذلِكَ ضيقاً في الرِّزقِ وابتلاءً من الله أو قدراً مَحتوماً، والواقِعُ أنَّ أرزاقَ اللهِ مُوزَّعةٌ بينَ عِبادِه بِحكمةٍ وعَدالَةٍ بالِغَتينِ….

وقد أشارَ العُلماءُ أنَّ الرِّزقَ غير محصورٍ بالمالِ؛ بل يتعدَّاهُ إلى الصِّحَّةِ، والعافِيةِ، والذُّريَّةِ، والاستِقرارِ الأسريّ وغيرَ ذلِكَ الكَثيرَ مِن نِعمِ اللهِ التي لا يُحصيها عَقلُ آدميّ.

وفي تفسيرِ قولِهِ تَعالى: (لهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) …

ويَقولُ الطَّبري: (يُوسِّعُ رِزقَه وفَضلَه على من يَشاءُ من خَلقِه، ويَبسُطُ لَه، ويُكثِّر ماله ويُغنيه. ويَقدِر: أي ويَقتُر على من يَشاءُ مِنهم فيضيِّقُه ويُفقِره)…

فإنَّ اللهَ تَعالى يَحكُمُ بِعلمِهِ الواسِعِ وحِكمَتِهِ بأن يوسِّعَ على من يَشاءُ لِعلمِهِ بِمن يُصلِحُهُ البسطُ في الرِّزقِ أو يُفسِدُه، ويُقتِرُ على من يَشاءُ لِعلمِهِ بِمن يصلِحهُ التَّقتيرُ عليهِ أو يُفسِدُه، وقد تَكونَ السَِّعةُ في الرِّزقِ جزاءً على الإحسانِ للمُسلِمِ ولِغيرِهِ كما قد تَكونُ ابتلاءً وكذلِك أمرُ التَّقتير ..

وقَد وَرَد في آياتِ الله وسُنَّةِ الرَّسولِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ أسبابٌ ودلالاتٌ لِضيقِ الرِّزقِ،
فقَد يُحرَمُ العبدُ رِزقاً مَكتوباً لهُ بذنبٍ يأتيهِ أو معصِيةً يستَهينُ بِها، فعن ثوبانَ مولى رسولِ الله عن الرَّسولِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ أنَّهُ قال: (إنَّ الرَّجلَ ليُحرمُ الرِّزقَ بالذَّنبِ يُصيبُه) فإنَّ العَبدُ يُحرَمُ الرِّزقَ جزاءً بِما ارتَكبَ من المعاصي والذُّنوبِ أو يُحرَمُ برَكتَه، فلا يأتيهِ رِزقَهُ إلَّا مُنغَّصاً مَنزوعَ البَرَكةِ…

وحِكمةُ الله في المُفاضَلةِ بينَ النَّاسِ في الرِّزق: قالَ تَعالى: (وَاَللَّه فَضَّلَ بَعْضكُمْ عَلَى بَعْض فِي الرِّزْق فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقهمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانهمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللَّه يَجْحَدُونَ) …

وفي الآيةِ تِبيانُ اختِلافِ النَّاسِ في الأرزاقِ وتفاضُلِهم فيها فَمِنهم غنيُّ ومنهم فَقيرٌ، ثمَّ إنَّ الأغنياءَ لَم يؤدوا زكاةَ أموالِهم وصَدقاتِها فينتَفِعَ بِها الفُقَراءُ ليتساووا في الرِّزقِ، وفي ذلِكَ حِكمةٌ ربَّانيَّةٌ لِيُسالَ كُلُّ عَبدٍ عن رِزقِهِ وعن حُقوقِ النَّاسِ فيه…

وعَن عبد الله عمر رضِيَ اللهُ عنهُ عن رَسولِ اللهِ عليهِ الصَّلاة والسَّلامُ أنَّه قال: (الزِّنا يورِثُ الفقرَ) وقَد قُرِن الزِّنا بالفَقر في أكثَرِ من مَوضِعٍ في الأثَرِ لِما لهُ مِن فسادٍ للمُجتَمعاتِ وهَدمٍ لِبنيانها…

وعن عَمرو بن العاصِ رضِيَ الله عنهُ عن رَسولِ الله عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام أنَّهُ قال: (ما مِن قومٍ يَظهرُ فيهِمُ الرِّبا إلَّا أُخِذوا بالسَّنةِ وما مِن قومٍ يَظهرُ فيهم الرِّشا إلَّا أُخِذوا بالرُّعبِ) …

وقَد وَعَدَ الله المُتَعامِلينَ بالرِّبا بالفَقرِ والخَسارَةِ، فقالَ في كِتابِهِ العظيم: (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ) ..

فيَمحَقُ اللهُ الرِّبا بأن يذهبَ بِهِ كلّه أو يذهب بِبَرَكَتِه وفي كِلاهُما فسادٌ في المالِ وذهابٌ للرِّزقِ…

ورَوى عبد الله بن عُمر: (أقبلَ علينا رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ يا معشرَ المُهاجِرينَ خمسٌ إذا ابتُليتُمْ بِهِنَّ وأعوذُ باللَّهِ أن تدرِكوهنَّ لم تَظهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعلِنوا بِها إلَّا فَشا فيهمُ الطَّاعونُ والأوجاعُ الَّتي لم تَكُن مَضت في أسلافِهِمُ الَّذينَ مَضوا ولم ينقُصوا المِكْيالَ والميزانَ إلَّا أُخِذوا بالسِّنينَ وشدَّةِ المئونَةِ وجَورِ السُّلطانِ عليهِم ولم يمنَعوا زَكاةَ أموالِهِم إلَّا مُنِعوا القَطرَ منَ السَّماءِ ولَولا البَهائمُ لم يُمطَروا ولم يَنقُضوا عَهْدَ اللَّهِ وعَهْدَ رسولِهِ إلَّا سلَّطَ اللَّهُ عليهم عدوًّا من غيرِهِم فأخَذوا بعضَ ما في أيدَيهِم وما لَم تَحكُم أئمَّتُهُم بِكِتابِ اللَّهِ ويتخيَّروا مِمَّا أنزلَ اللَّهُ إلَّا جعلَ اللَّهُ بأسَهُم بينَهُم).

وايضا قطيعةُ الرَّحمِ مَفسَدةٌ وظُلمٌ ومعصيةٌ تستَدعي تعطيلَ الرِّزقِ ومَنعِه، عن أنس بن مالك رَضِيَ الله عنهُ أنَّ رَسولَ الله عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ قال: (مَن أحَبَّ أنْ يُبسَطَ له في رزقِه ويُنسَأَ له في أجَلِه فلْيتَّقِ اللهَ ولْيصِلْ رحِمَه)…

ahramasr.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: