Share Button

كيف السبيل اليك
كتب محمد درويش
كيف السبيل اليك يا من ملكت القلب والفؤاد
تعلمت أن نبض قلبي قد يرشدنى اليك
و أن فيض دمعى لا يمكن لك ان تطفئه
وان اهاتى وتنهيداتي تخرج من القلب النابض بالحب دون ارادتى
دون أن أستطيع كتمانها .. أو حتى تجاهلها .
تعلمت يا من أحببت انني اكتشفت ضعفي وانا في جبروت قوتي.
تعلمت ان اميل يمينا ويسارا كضوء شمعة متهالكة أفناها الذوبان.
كل ذلك لأنني ادركت وتيقنت اننى بدون من احببت لا اساوى شىء.
فانا عرفت ضعفي . حاجتي. تهالكي. حينما تمر فى ذهني فكرة
عدم وجودك فى حياتي .
ترى كيف ستكون .. ؟؟
كيف سيكون المساء . وكيف تكون ليالي الشتاء . وكيف هي الليالي الممطرة
كيف ستكون إشراقة الشمس. وحبات المطر. وكيف ستكون ورود النرجس ؟؟؟
سيكون المساء دامعا .ستكون ليالي الشتاء طويلة وقاسية وستكون الليالي الممطرة كوحوش مفترسة
ستكون إشراقة الفجر دامعة. و ستكون حبات المطر كئيبة.
عندها ستذبل ورود النرجس فى عيون حزينة دامعة
هل تعلم لماذا ؟
لأن قلبي يتوجس خوفا ورعبا من الليالي المقبلة .
نبضاته تخشى ان تفقدك وان لاتجد من يطمئنها ويحنو عليها ويقول لها لاتخافى فانا معك.
انا هنا معك ويضمها بحنان ويقول لها لا خوف ولا هم
لاشيء سوى الأمان .
تــــــــرى يا مصر كيف السبيل لان يطمئن القلب النابض بحبك ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *