Share Button

متابعة اسماء محمد

تمكن حامل لقب أثقل طفل في العالم سابقاً من خسارة أكثر من نصف وزنه، لكنه بات يعاني من مشكلة أخرى، مع كمية كبيرة من الجلد المترهل. وكان أريا بيرمانا من أندونيسيا البالغ من العمر 13 عاماً، قد وصل إلى وزن 192 كيلوغراماً بعمر 10 سنوات، وذلك بسبب نظامه الغذائي الذي اعتمد بشكل أساسي على المعكرونة سريعة التحضير، والمشروبات الغازية، والدجاج المقلي.

وبعمر 10 سنوات، كان وزن أريا يعادل وزن 6 أطفال من عمره، وكان قادراً بالكاد على المشي، واضطر للدراسة من المنزل، وكان عليه الاستحمام في بركة خارج المنزل، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وبسبب وزنه الزائد الذي شكل خطراً على حياته، كان على أريا الخضوع لعملية لتصغير المعدة، وكان أصغر شخص يخضع لمثل هذه العملية.

وساعدت هذه العملية، إلى جانب اتباع نظام غذائي صارم من الأسماك والخضروات المشوية، على خسارته 106 كيلو من وزنه، حيث وصل وزنه الآن إلى نحو 86 كيلو. ولم يكن هذا التحول الكبير في حياة أريا دون ثمن، حيث وجد نفسه مع الكثير من الجلد الزائد المترهل من جسمه، ويأمل في إجراء عملية جراحية إضافية لإزالة هذه الترهلات بعد الخضوع للاختبارات اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *