Share Button

بقلم مصطفى سبتة
إلى أعتاب سيدتي
زينب جئت أسعى
وأرفع فى الرحاب لها
دعائى أتيتك ناظماً حباً
ووداً تأجج فى الضلوع
سيدتي بلا إدعاء
أتيتك بائعاً قلباً وأكرم
بمثلكم لبيع أو شراء
ولست بطالب أجراً ولكن
أرى فى قربكم كل الجزاء
ولست بمرتج عرضاً ودنيا
ولست بمستجير من بلاء
ولست بمشتك ظلماً وجوراً
وخوفاً من عدوا ً أو عداء
يهون الكل والدنيا ويبقى
لنا فى قربكم كل الهناء
ولست مؤملاً إلا قبولاً
وقولك أنت محسوب الرضاء
رفعت إليك سيدتى كل سؤلى
فأنتى شفاؤنا من كل داء
وأنتى إذا أتى الدهر إبتساماً
لقلب متيم خير العزاء
وأنتى هدى وإيمان ونور
وأنتى إذا قسى العيش رخائى
ومهما طال قولى لا أوفى
ومهما قلت ذا بعض الثناء
وقفنا فى رحابكم ضيوفاً
وكيف يرد ضيفك بالجفاء
معاذ البر يا أمى وحاشا
لضيف أن يعود بلا إحتفاء
رفعنا للكرام يد الرجاء
وحاشا أن نعود بلا عطاء
أميرة آل طه هل لمثلى
نصيب فى الرحاب
وفى العطاء اميرة
آل طه لا تردى
وحق المصطفى فيكم رجائى
وقولى قد حسبناكم علينا
فبشرى بالقبول والأصطفاء
وقولى قد قبلناكم لدينا
فأنعم بالصفاء وبالرضاء
بأن يشفي جميع المرضى
ويشفي كل واحد مريض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *