Share Button

متابعة محمد درويش
وافق وزير الداخلية الإيطالي، الذي يشغل كذلك منصب رئيس حزب الرابطة اليميني المتطرف، على منح الجنسية للطفل المصري رامي شحاتة الذي ساعد في إنقاذ رفاقه بالمدرسة من الاختطاف والحرق، مشيرا إليه بكلمة “ابني”.
ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا” عن نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية ماتيو سالفيني قوله إنه يجب مكافأة الصبي بمنحه الجنسية نظرا لبطولته.
وأضاف وزير الداخلية “نعم لحصول رامي على الجنسية لأنه كما لو كان ابني، وأظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد”.
وبرر سالفيني التأخير في إعلان موافقته على منح رامي الجنسية، بقوله إن مراجعة ماضي والده والخلفيات التي جاء منها كان أمرا ضروريا قبل اتخاذ القرار.
وكان رامي ولد في إيطاليا لوالدين هاجرا من مصر عام 2001، لكنه لم يحصل على أية وثائق رسمية كمواطن إيطالي. ولا يسمح القانون الإيطالي للأطفال المولودين لأبوين مهاجرين الحصول على الجنسية حتى يبلغوا سن 18 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *