Share Button

 كتب ابراهيم عطالله 
انطلقت في العامة المصرية القاهرة فعاليات أول منتدي للاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية بمشاركة الوزير محمود خليفة المستشار العسكري لجامعة الدول العربية والوزيرة السودانية إيمان فتح الرحمن سالم رئيس مفوضية شئون حقوق الإنسان ومعالي السيد العباسي حسن البشير شقيق الرئيس السوداني من جمهورية السودان ومعالي المستشارة د.سميرة القناعي مسئولة هيئة شئون المرأة في الاتحاد عن دولة الكويت وسعادة الوزيرة إيمان سالم رئيس مفوضية حقوق الإنسان بالسودان وعددا من أعضاء الاتحاد وانطلقت فعاليات المنتدى الأول للاتحاد العربي للقبائل تحت عنوان ….قوتنا في وحدتنا ..في فندق فيو نايل بالقاهرة .
وشارك فيه الوزير محمود خليفة المستشار العسكري لجامعة الدول العربية والوزيرة إيمان سالم وعدد من الشخصيات الاعتبارية في البلاد ود.مازن الشريف أمين عام الاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية مدير مركز الدراسات التاريخية للقبائل العربية بتونس ورئيس مؤسسة الأمن الشامل والوفد المرافق له ..افتتحت فعاليات المنتدى الدكتورة أسماء أبو لاشين رئيسة هيئة المستشارين بالاتحاد التي ترأست جلسات الحوار مرحبة بالضيوف المشاركة والحضور قائلة إن العرب أمة عظيمة ، وستظل كذلك مهما تعرضت للمصائب والمحن .. فهي لها من تاريخها ما يؤهلها للتغلب على كل ما يعترض طريقها ، بل يزيدها ذلك إيمانا بدورها المتميز عبر التاريخ.. ، وتحدث الدكتور .مازن الشريف الأمين العام المساعد للإتحاد عن دولة تونس ورئيس المنظمة الدولية للأمن الشامل عن خطورة التطرف الفكري ودور الاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية في كبح جماع المتطرفين فكريا وتطرق إلي إرساء مبدأ السلام العالمي ونشر المحبة والدعوة الي التعايش السلمي بين البلاد العربية ، وشارك د . ابراهيم الدهش مسئول الإعلام عن دولة العراق بالاتحاد عن دور الثقافة احد الوسائل لمحاربة الإرهاب ونبذ العنف مشير إلي دور الاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية ودوره المتميز في السعي الى وحدة الأمة وإنهاء الخلافات بينهما ون الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. ، فيما تناول السيد العباسي حسن البشير عن دولة السودان قائلا إن الإسلام دخل السودان عن طريق جدنا الشريف احمد بن الحسين الذي قدم من مراكش .وطبيعة أهل السودان الطيبة والكرم والتسامح مشيرا إلي إن البعض يريد للسودان ان تنزلق كما انزلقت بعض البلدان العربية فيما يسمي بالربيع العربي لكن لن ينالوا إن يتم ذلك في السودان . إما المفكر الإسلامي عن دولة تونس بدري المدني مستشار المنظمة الدولية للأمن الشامل ..إن الثورة التي قامت في تونس كان لها الأثر السلبي ولكن دور الاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية يسعي جاهدا لتوحيد الصف العربي ولم الشمل العربي في سائر الأقطار هذا وقد تناولت المستشارة د.سميرة القناعي مسئولة هيئة شئون المرأة في الاتحاد عن دولة الكويت في فعاليات المنتدى الأول دور المرأة وأهميتها في صناعة أجيال المستقبل مشيرا إلي أن المرأة في دولة الكويت تشارك في الكثير من المجالات وأكدت علي ضرورة التعليم للمرأة وحمايتها في القضاء علي الجهل والفقر وعقبت ، فيما تناول د.محمد العياري رئيس الجمعية التونسية للإعلام الجغرافي وعضو الأمانة العامة للاتحاد عن دولة تونس أهمية وجود قاعدة بيانات جغرافية المؤشر الحقيقي لتقدم أي امة مشيرا إلى أن الدول العربية تفتقد لمعرفة دقيقة عن مواردهم الجغرافية ومواردهم الطبيعية ولا يوجد دراسات عن التغير المتآخي في الوطن الذي ربما يسبب تغيير سلبي علي البلاد وتطرق إلي مشكلة المياه القادمة والخطر المناخي وقد أشار إلى دور الاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية وضرورة السعي لعمل عربي مشترك يجسد الواقع الذي نعيشه وتعزيز روح العمل الجماعي المستشار وأشار الخبير الاقتصادي د.محيي عبد السلام عضو هيئة المستشارين في الإتحاد تحدث عن علاقة الإتحاد في التنمية الاقتصادية مؤكدا علي ضرورة عمل الاتحاد علي تشجيع الاستثمار من خلال المڜاريع الصغيرة حتى يكون له دور في تخفيض البطالة في المجتمع العربي ..أما
الوزيرة إيمان سالم رئيس مفوضية حقوق الإنسان بالسودان أكدت علي بلورة عمل مشترك من خلال التفكير الجمعي العربي وتطرقت إلى قضايا الفساد والرشوة والمحسوبية ناتج عن غياب المؤسسات التي يجب ان بحكمها القانون فيما تطرق د.احمد عبد الصبور الي استغلال واستثمار شبكة ومواقع التواصل الاجتماعي لتغذيى المجتمع العربي بأفكار ومبادئ الاتحاد والتي من شانها ان تساهم في النهوض بالفرد العربي والخروج من الأزمات التي نمر بها . واختتم الوزير محمود خليفة والمستشار العسكري لجامعة الدول العربية فعاليات المنتدى قائلا :: ((ان مشروع اتحاد القبائل في البلاد العربية مشروع أسسه الشيخ حسين آل علي في عدة دول عربية من هنا ابرق بتحياتي وشكري له لهذا الصرح الكبير الذي أسسه ليجمع امتنا العربية في قارب موحد شاكرا د. مازن الشريف الذي دعاني لان أشارك في فعاليات هذا المنتدى بين عدد كبير من الدول العربية المشاركة في فعاليات هذا المنتدى وإنني احترم الإنسانية وكلنا أخوة وبلد واحد )) …تم تطرق الوزير خليفة وشرح معاناة المواطن العربي علي مر العصور والغزو الفكري فالأعداء يدخلون لنا من المعلومة وهي نقطة الضعف لدي العرب.لكي ينجحوا في السيطرة علينا.وقد عرج الي اتفاقية سايكس بيكو قبل حوالي قرن من الزمن وأشار الي ضرورة فهم الواقع ومعرفة طبيعة المرحلة وخطورتها والمؤامرات التي تحاك ضد الأمة فكان التقسيم هو السبيل لتشتت امتنا العربية والسيطرة علي ثرواتها ..وتناول معالي الوزير خليفة في كلمته عن حرب المعلومات وخطورتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *