Share Button

بقلم /هيام رضوان

على أسوار الحياة تحطمت أحلامى
،هدموا أعشاشى!!
،حبسوا أنفاسى!!
كسروا اجنحتى!!
أصبح أقسى أحلامى أن تعانق أجنحتى شعاع الشمس ،ان أسابق الفراشات ، أن أتذوق طعم الحياة مثل أقرانى
، لم يكتفوا بصراعى مع هذا الوحش الكاسر الذى ينهش جسدى وأفقدنى طعم الحياة وتغلغل فى كل أوصالى ،لم يبالوا وهو يُجبرنى على تجرع “كؤوس الموت”أنا أسميها هكذا وهم يطلقون عليها “جرعات العلاج بالكيماوى”
نعم انها
“كؤوس الموت ”
ذلك الشعور بأن تفقد كل احساس بالحياة ،أن تسقط فى غيابات
“بئر اللا وعى”
“اللا حياة”
“اللاموت”
فقط لحظات من الصراع على أسوار الحياة يحتضنك الموت مئات المرات بل ألاف المرات يعتصر كل اللحظات الجميلة فى بوتقة الألم فلا تتذكر شيء فى تلكم الحياة سوى “كؤوس الموت” وأمنياتى ان تمر تلك اللحظات سريعا ونحن ندرك أنها أوراق تسقط من شجرة العمر..
“أيتها الحياة القاسيه فلترأفى بتلك القلوب الرقيقة التى لا تخشى سوى على الأحبه من لوعة الفراق”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *