Share Button

كتب: ضياء أدم

إهتمامك بغيرك ممن يعيشون معك من الكائنات الحية على هذا الكوكب هو واجب إنساني، خاصة أنها كائنات لا تستطيع الدفاع عن نفسها.

شهد ( سوق برقاش للجمال ) الواقع شمال محافظة الجيزة حوادث شنيعة من تعذيب للجمال بطرق عدة من ضرب بأدوات عنف للجمال في أماكن متفرقة من الجسم ، كما أن هناك عدداً من الجمال فقد حياته بسبب تلك الممارسات الوحشية ضدهم مما يشكل تهديداً كبيراً على حياة هذه الكائنات.

وقد تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من الصور لعدد من الجمال داخل سوق برقاش، ظهر عليها آثار تعذيب وضرب عنيف، مطالبين المسئولين بالتدخل السريع لإنقاذ هذه الحيوانات وإغلاق السوق.

ودشن عدد من الناشطين والحقوقيين هاشتاج “إنقذوا_جمال_برقاش” كما دشن آخرون هاشتاج آخر يحمل عنوان (غلق_سوق_الجمال_بالجيزة) و هاشتاج (الراحمون_يرحمهم_الرحمن).

بينما برر عدد من المتابعين على موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك فقد ذكرت صفحةDogs lovers in egypt: ” أن خمسة من الأشخاص يجتمعوا على جمل ثم يقومون بضربه إلى أن ينزف دماً ثم يسقط من آثار التعب والألم ” وأضافت الصفحة أن هذا طقس متعارف عليه ويحدث بإستمرار مشيرة إلى وجود شخص يحمل شومة ويسير في السوق ويقوم بضرب الجمل حتى سقوط الجمل على الأرض وأن هذه نوع من تخريج الطاقة مطالبة تدخل سريع وفوري لإنقاذ الجمال ومحاسبة مرتكبي الواقعة.

وقال محمد على في تعليق: “أنهم يفعلون ذلك في إعتقادهم من أجل توضيح أن الجمل بصحة جيدة وانه بيستحمل الضرب والتعذيب”
وقال أحمد شفيق:” موقع السوق قريب مني ويوجد وحدة مرور برقاش بالقرب من السوق وأنه هناك تواجد أمني وبيكون فيه مزادات للجمال وبيتم الفرز بوحشية وبالتالي الجمال بتكون في حالة ذعر من عدد الناس الموجودة في السوق والهمجية فبتخرج من السيطرة لا إرادياً وبالتالي يبدأ التنكيل بهم ومعاملتهم بهذا الشكل”

ومن جانبها أدانت أمينة أباظة، رئيس الجمعية المصرية لحقوق الحيوان، واقعة تعذيب الجمال داخل سوق برقاش بالجيزة، قائلة: «على مدار 20 عامًا قضيتها في هذا المجال لم أر أبشع من هذه الواقعة».

ووصفت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حضرة المواطن»، المذاع عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء الأحد الماضي، مرتكبي الواقعة بأنهم أشخاص غير طبيعيين يكاد يصل خطورتهم للبشر.مضيفة أن هناك أفواج سياحية تذهب للسوق لمشاهدة وتصوير هذه الكوارث مقابل 40 دولار مطالبة بتوقيع العدالة على مرتكبي الواقعة.

وقد نشرت بعض الصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي صورة للسيدة امينة أباظه مع إحدى الجمال وهى تقول: “أنا أنقذت الجمل ولاحظت في عينيه دموع بسبب العذاب والضرب الذي لقاه و هناك العديد من الجمال لم استطيع إنقاذهم”

والجدير بالذكر أن قانون العقوبات فى المادة رقم 355، حدد عقوبة هذه الجرائم حيث تكون بالحبس مدة لا تزيد على سنة مع الشغل وغرامة مالية لا تزيد على 200 جنيه، على كل من قتل عمدا حيوانا من دواب الجر أو الحمل أو الركوب أو أى نوع من أنواع المواشى.

كما نصت المادة 357 من القانون ذاته، على عقوبة لا تزيد على الحبس 6 أشهر مع الشغل وغرامة لا تزيد على 200 جنيه لكل من قتل عمداً أو سم الحيوانات المستأنسة أو أضر بها ضرراً كبيراً.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نص‏‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *