Share Button

 

بقلمي عبير مدين

الأسرة هي النواة التي يتكون منها المجتمع وكلما ساد الأسرة التفاهم و الود ساد المجتمع الإستقرار وقد تلاحظ تفشي ظاهرة الفتور الزوجي الذي ربما ينتهي بالطلاق
و الفتور آفة خبيثة عندما يصل الزوجان لهذه المرحلة يعيشان حياة لا يجمعهما إلا الفضاء و المادة و الأبناء

وهناك أخطاء قد يقع فيها أحد الزوجين أو كليهما تؤدي إلى انهيار الزواج منها
*ترك أحد الزوجين الآخر وحيد
ضغوط الحياة قد تفرض على احد الزوجين او كلاهما العمل لأوقات طويلة، وقد يظل أحدهما في هذه الحالة وحيد أغلب الوقت، وقد تزيد المشكلة سوءًا عند رغبة الزوج في تمضية وقته بعد العمل كل مرة أمام التلفاز فقط أو مع أصدقائه، أو الخلود للنوم سريعًا دون مراعاة أن زوجته ترغب أيضًا في الجلوس معه قليلًا.
كذلك انشغال الزوجة بشئون البيت و الأولاد دون مراعاة احتياج شريك حياتها لقضاء بعض الوقت معها

*ابتعاد أحد الزوجين عن الآخر وعدم الاهتمام به قد يظن أحد الزوجين أحيانًا أن مجرد التحدث إلى الطرف الآخر بضع دقائق في اليوم كافٍ ليشعر بالاقتراب و التواصل مع الطرف الآخر، وأن الإهتمام ينصب عند العلاقة الحميمة فقط . لكن ما يحدث في هذه الحالة هو العكس، وذلك لأن الزوجة تظن أن أهميتها عند زوجها تنحصر فقط في وقت العلاقة ما يؤدي إلى نفورها منها.

* من أسرار التواصل الناجح بين الزوجين أن يراعي الزوجان التحدث إلى بعضهما في أوقات مختلفة خلال اليوم، وجعل بعضهما البعض يشعر بالحب والأمان ليتأكدا من وجود الاهتمام الكافي.

* تصيد الأخطاء الدائم
لا يخلو إنسان من العيوب والأخطاء، لكن محاولة أحد الزوجين تصحيح أخطاء الطرف باستمرار وبطريقة تشعره دائمًا أنه مليئا بالعيوب ولا يصلح لأن يكون في المكان الموجودة فيه الآن، يؤدي إلى خلق عداوة بين الطرفين، وقد تنتهي على الأغلب بحدوث نزاع بين الزوجين.

* عدم اعتذار أحد الزوجين عن أخطائه أبدًا استكمالًا للنقطة السابقة، فمن المفترض عند وقوع أي طرف في خطأ ما أن يعتذر الطرف الآخر، لكن عند رفض الزوج الاعتذار دائمًا عن خطئه خاصة إذا كان هذا الخطأ في حق زوجته ظنًّا منه أنه سيظهر بشخصية ضعيفة أمامها، لن يؤدي إلا لزيادة الخلاف بينهما أكثر.

* الاستخفاف بمشاعر الزوجة خاصة إذا كانت الزوجة في حاجة دائمة للشعور بالأمان، أو أنها تخاف من حدوث شيء معين وعدم أخذ ذلك على محمل الجد، وأكثر مثال يمكن أن يحدث في هذا الموقف تحدث الزوج عن رغبته في الزواج مرة أخرى أمام زوجته حتى وإن كان هذا على سبيل المزاح، رغم علمه جيدًا بمدى تأثير هذا الأمر عليها.

* تجاهل تلميحات شريك الحياة
سواء كان أحد الزوجين يرغب في شيء معين وقد يلمح أحد الزوجين للآخر من إنزعاجه من أحد التصرفات او بعضها بدلًا من إخباره مباشرة بذلك، وفي الحالتين تكون النتيجة تجاهل ما يرغب فيه وإهماله .

* اهتمام الزوج بالعلاقة الحميمة فقط رغم أن زوجة ترغب في الشعور بأنها دائمًا مرغوب فيها وأنها ترضي زوجها تمامًا وقت العلاقة الحميمة، إلا أن الإفراط في جعل أهميتها تنحصر فقط في هذه الأوقات التي يقضونها معًا خلال العلاقة، وأن باقي حياتهما معًا ليست بتلك الأهمية، هو في الحقيقة شعور سيئ للغاية يمكن أن تشعر به المرأة.

* عدم تحمل الزوج المسؤولية
من أكثر الأمور التي تجعل مكانة الزوج تهتز عند زوجته هو عدم تحمله للمسؤولية، سواء كانت في عمله أو منزله أو مع عائلته، بل وقد يحمِّل بعض الأزواج مسؤولية كل هذا تمامًا على زوجاتهم كذلك الحال بالنسبة للزوجة فقد تكون فتاة مدللة في بيت والديها ولم تتدرب على تحمل المسئولية .

* خضوح أحد الزوجين لتأثير الأقارب والأصدقاء
فسلوك و نصائح الأقارب والأصدقاء سواء كانت إيجابية أو سلبية قد يكون له تأثير كبير على العلاقة بين الزوجين

* المفهوم الخاطئ عند بعض النساء عن الزواج
فبعض النساء تعتقد أن الغرض من الزواج هو إنجاب الأطفال وما أن تتحقق هذه الغاية حتى تنشغل بتربيتهم ومشاكلهم وتبدأ في تهميش حق الزوج

* إهمال الأصدقاء خارج نطاق الأسرة
فالاصدقاء المخلصون يتبادلون الخبرات والتجارب من خلالهم تطلع على وجهات نظر مختلفة قد تقوي و تفيد العلاقة الزوجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *