Share Button

 

حماده مبارك

نظمت مديرية أوقاف الاسكندرية قافلة دعوية كبرى إلى مساجد إدارة الرمل برعاية فضيلة الشيخ محمد خشبة وفضيلة د.عبدالرحمن نصار وكيل المديرية وتحت إشراف فضيلة الشيخ حسن عبدالبصير مدير عام الدعوة تحت عنوان “رمضان شهر الجود والكرم والانتصارات” وجاء فيها: 
كان جبريل عليه السلام يلقى النبي صلى الله عليه وسلم كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن، فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان -صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الريح المرسلة، والريح المرسلة خيرها بلا حدود، يعم القريب والبعيد، فلا يقتصر على فرد دون فرد، وهذا كان خلق النبي -صلى الله عليه وسلم- يعطي عطاء من لا يخشى الفقر
ولقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على التصدق على الفقراء والمساكين وإطعام الطعام عن عبدِاللَّهِ بنِ سَلاَمٍ أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ قالَ: “أَيُّهَا النَّاسُ أَفْشوا السَّلامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصَلُّوا باللَّيْل وَالنَّاسُ نِيامٌ، تَدخُلُوا الجَنَّةَ بِسَلامٍ”
ولقد ضرب الصحابة أروع الأمثلة فهذا عن أبي طلحة الأنصاري رضي الله عنه أنّه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال يا رسول الله: يقول الله تبارك وتعالى في كتابه: ﴿ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ﴾ “وإنّ أحب أموالي إليّ بَيْرُحاء، وكانت حديقة يدخلها النبي صلى الله عليه وسلم، ويستظل بها، ويشرب من مائها، فهي إلى الله عز وجل، وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم، أرجو برّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، فقال صلى الله عليه وسلم: بخ يا أبا طلحة، ذاك مال رابح، ذاك ما رابح، قبلناه منك، ورددناه عليك، فاجعله في الأقربين، فتصدّق به أبو طلحة على ذوي رَحِمِه”
ومن أفضل ما يجود به الانسان ان يجود بنفسه رخيصة في سبيل ولا شك ان شهر رمضان شهر البطولات والانتصارات ففيه كانت احدث غزوة بدر الكبري وفتح مكة وعين جالوت وانتصار العاشر من رمضان السادس من اكتوبر مع التاكيد ان جيش مصر العظيم صمام أمان لمصرنا الحبيبة ولامتنا العربية والإسلامية.

حفظ الآه مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *