لا تزرع الود إن لم تكن ترعاه ..

لا تزرع الود إن لم تكن ترعاه ..
Share Button

كتب : ماهر المنزلاوي

الحياة ثنائية الإتجاه ولم تكن يوماً اتجاه واحد قبلتها على حجر دائر وأبداً لن تكون ممهدة سهلة الانقياد ونحن بين طياتها نمتلك الطريقة التي نحيا بها بين الناس سعداء وللحب فيها آيات وآيات ذروة ثنامه حب الله وحب رسوله ، وحب الناس وأبلغ أهدافه الوسطية والاعتدال فلا تغالي في حبك لأحد ولا تبخس حب أحد وابتغ بين ذلك سبيلا لا تبرر تصرفاتك لأحد ولا تعلل تصرفات أحد لا تلوم أحد فمن لام الناس قطع على نفسه طريقاً لن يصل نهايته ومن لام نفسه فقد قطع نصف الطريق ومن لم يلوم أحد فقد وصل لا تدقق ولا تتجاهل لا تطلب شيئ مرتين إلا من الله لا تبغ السعادة في المكان الذي خسرتها فيه ولا تقف أمام الباب الذي أوصد في وجهك من قبل ولا تطلب فتحه مرة أخرى لا تحاول أن تكون عبئاً على أحد ولا تكون سبباً في تعاسته واحذانه اخلق الأعذار لمن تحب واعلم أن كل واحد في الكون يحارب في معركة أنت لا تعلم عنها شيئاً ربما يكون لا يرغب في الحديث عنها أو لا يستطيع الحديث عنها إن لم تكن أنت الحل فلا تكن جزء من المشكلة إحذر الأخطاء المتكررة فالناس تنسي الخطأ ولا تسامح المخطئ وتأكد أن كل أفعالك مكتوبة عليك ويوماً سيأتي للحساب إحذر غضبة من اهداك حبه وثقته واحذر يوماً ينفد فيه رصيدك واعلم ان كل شيء ينمو بالاهتمام فإن لم تكن قادر على رعاية الود فلا تزرعه جدد أواصل المحبة والثقة مع من تحب اطلب الحب بلين القوي و بكبرياء الضعيف بغرور الرجل وحياء المرأة علموا أولادكم أن الله محبة وأن الدين محبة علموهم أن الحب ليس عيباً علموهم أن الحب ليس ضعفاً علموهم أن الحب من شيم الرجال وجمال النساء علموهم أن سيد البشرية صلى الله عليه وسلم لما سأل عند دخول مكة قائدا فاتحا منتصرا ما تتمنى قال أن تنصبوا لي خيمة بجوار قبر خديجة علموهم أنه صلى الله عليه وسلم مات بين سحر ونحر أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها علموهم أن سيدنا الإمام علي كتب الشعر وغزله في زوجته علموهم أن ليست القوة في حمل السيوف علموهم أن ضعف المحبين شيء لا يعيبهم فالحبر رابطة الضعف قواها ، علموهم أن الحب يزيد وينقص وأن بأيديهم هم فقط معدلات الزيادة والنقصان علموهم أن لا يفرطو فيمن يحبوا وأن يعضوا عليهم بالنواجذ .

ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: