Share Button

متابعة اسماء محمد

 

تكاد لوحات الفنانة البريطانية، دراجيكا كارلين، أن تقفز عبر الكانفا، في دوامات بأبعاد، أقرب لعزف نغم على النسيج.

 

كج وتعد لوحات كارلين التجريدية، محادثة لا متناهية مع العالم الخارجي، حسبما تقول على موقعها الخاص.

 

وتختار  كارلين درجات لونية من الأزرق والرمادي والوردي غالباً، لتتحرك بعدها عبر  مساحة الكانفا بخطوط تعطي أبعاداً، من الضيق إلى الواسع والملتوي، وتعنى  بالتركيز على الضوء عبر اللوحة والألوان الداكنة في نطاق واسع يتأرجح بين  الخفة والقتامة والاحتمالات.

 

ودرست كارلين في كلية تشيلسي للفنون  حيث حصلت على درجة البكالوريوس في الرسم ، تلتها درجة الماجستير، وفي 2008  حصلت على جائزة Abbey Painting Award ، ودرست في روما الفن البريطاني،  وتعاونت مع كبريات المعارض في نيويورك وهونغ كونغ ولندن وملبورن ولوس  أنجلوس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *