Share Button

مساحة حريتي … أنت ..

بقلم / منير راجي

 

رأيت عيونا بالغة الحسن

تنزف دمعا من اليأس و الغدر

تقول :

رباه .. خلصني من هذا الهون

و كسّر قيد القدر .

فأنا ما عُدت

أقوى على هذا الظنّ

فرفقا بي

يا أجناس البشر …

قلت :

لا تشغلي الرُّوح

بذكريات الزمان

فالحبّ باق .. بقاء الانسان

مهما طال الزّمن

عام أو أعوام

فالحبّ أتٍ …

و سيبقى على الدوام ..

فمساحة حُرّيتي

أنتِ ..

و قسوتي

تنصهر في حنانك ..

فأنا

سجين حبّك

و مُتعتي

أن أكون سجينك …

 

بقلم / منير راجي / وهران / الجزائر

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.