نساء لها تاريخ

نساء لها تاريخ
Share Button


نساء لها تاريخ
كتب /ابراهيم عمران
زينة جرادى

نتحدث فى هذا المقال عن موهبة سلكت طريق النجاح بعد طول كفاح ونقدمها كنموذج لكل موهوب كى يحذو حذوها لتحقيق ما يرجو من شهرة وفلاح …بطلة المقال اليوم هى زينة جرادى الكاتبة والروائية التى لمست الواقع فسكنت القلوب .
عندما نتكلم عن زينة جرادى تخجل الحروف وتتراجع الكلمات خوفا ألا تفى وصف موهبة بطلة المقال التى جعلتها قادرة على وصف المشاعر والغوص فى أعماق الوجدان بأسلوب سهل التفاعل مع القارىء وطريقة يعجز القلم عن وصف سلاستها وحسنها ..فهى كاتبة عندما تقرأ لها القصة تحيافى سطورها وتتأثر بانفعالاتها ولا تستطيع طى الصفحات حتى تنتهى من القراءة وتعرف نهاية الرواية … وإذا قرأت لها أبيات الشعر تهيم فى حروفه ونغماته وتعلو برقة احساسه فتتمنى أن تكتب مثله أو يكتب فيك ولو بيتا منه … أما عن الأداء فحدث ولاحرج ..فهى قيثارة تعلو وتهبط معها فى صدق الكلام الذى يتغزل فى دنيا الأحلام بتمكن من اللغة وعلم بمخارج الحروف وتناغم بين الصوت والحدث يزيد الشعر جمالا وقوة فيرقى بالإحساس لأعلى درجاته ويدخل القلب ويسكنه بلا جدال ..فهى تكتب بشفافية تجعل القارىء يرتبط بكلماتها التى روَّضَتها بكل اتقان فربطت بين الواقع والخيال بقدرة لا تأتى إلا من كاتبة مثقفة ومبدعة كثيرة الإطلاع تعرف قيمة القراءة وتعلم أثر الكتاب فى إثراء الفكر ورقى التعبير.. بدأت زينة جرادى مشوارها الابداعى فى سن مبكرة بالكتابة فى وسائل الاعلام المقروء ..فعملت صحفية ومحررة فى العديد من الصحف ، ثم وزعت نشاطها الاعلامى فى كل فئات الاعلام. فكانت لها حضور بالقنوات التليفزيونية ..وشغلت منصب مدير عام شركة ديفا للإنتاج الفني كما
دخلت عالم الرواية بعدة روايات منها “سجينة بين قضبان الزمن ” التى جسدت معاناة أم ساء حظها بزوج قاسى ..يسعى ليحرمها من طفلها .. ولها مجموعة قصص مثل خربشات امراة ….فى حضرة القدر ..الرقص فى معبد الشيطان ..وغيرها ..كذلك كتبت زينة عن الواقع……وهى تكتب الشعر كذلك وتلقيه باتقان يستحق الإعجاب . هكذا صورت جرادى الواقع الانسانى فى وطننا ورسمت
ريشتها بشفافية صورة واقعية لكثير من القضايا التي تشغلنا وتؤثِّر على الحياة في مجتمعاتنا العربية
فوجدت قبولا كبيرا عند جمهور القراء وتسابقت أكبر المواقع والمجلات لنشر كتاباتها فى البلاد العربية والغربية ..زينة جرادى سيمفونية من الفن امتزجت فيها الموهبة والجمال وخطت طريق النجاح فى كل مجال إعلام ى سلكته سواءا كان الإعلام المرئى أو المكتوب أو المسموع
ووراء الكواليس يتم الإعداد كى نرى قريبا بعض رواياتها على شاشات السينما والتليفزيون ..لتكون أكثر انتشارا وتأثيرا فى مجتمعنا ..وقد تحل كثيرا من العقد التى نعانى منها فى حياتنا. ..وعندى أمل كبير أن تكون هذه الروايات خطوة انتقال للرقى بالذوق الفنى العام فى أوطاننا
” الكاتبة والشاعرة والإعلامية زينة جرادى” نموذجا للموهبة الحقيقية والاجتهاد فى سبيلها والعمل الدؤوب لتنميتها وانتشارها والوصول بها إلى أعلى مراتب النجاح ..فليحذو كل ذى موهبة حذوها ويوما ما يصل إلى كل ما يتمناه ….طريق النجاح قد يبدو صعب الخطا ولكنه بلاشك جميل النسيم لأن ملؤه عطرالأمل . ولذيذ المنى كلما اقترب تحقيق الهدف ..وهو حق السعادة حين بلوغ الأرب

ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: