Share Button

كتبت/ الاعلامية.هبة نبيل

 فى العصر الجديد وهو عصر السوشيال ميديا لاحظنا مؤخرا ظاهرة جديدة وهى ركوب الترند للشهرة وكسب المال ، من هنا نبدأ الموضوع على بركة الله عزيزى القارئ .. فى الأوانة الأخيرة كان هناك الإعلام والإعلام المضاد أيضا،

ولكن برنامجين يقدمهما مذيعتان مختليفتان فى الأفكار والآراء ولكن فى حقيقة الأمر هما وجهتان لعملة واحده ، حيث كل واحدة منهما منحازة لجنس معين لغرض شخصى منها أو موجهه من القناة التى تذاع عليها برنامجها ، فهذا جديد على مجتمعنا وعلى مهنة الصحافة والإعلام ،

لأن الإعلامى أو الصحفى لابد أن يكون مهنى ولا يصح أن ينحاز إلى طرف معين وأن يحتفظ برأيه الشخصى لنفسه ولابد أن يكون محايد بين الأطراف وهذه هى المهنية فى الإعلام أو الصحافة كما تعلمنا ..

أما الآن شاهدنا القنوات الخاصة تسير عكس الإتجاه تماما كما أن تكون موجهه وهذا غريب❗، وبرامجها تقام على البروباجندا والشو والفرقعه لركوب الترند لتكون الأعلى مشاهدة والتربح الجنونى من المال الكثير ،

وهناك من يحمل آجندات خاصة وهناك من يحمل آجندات خارجيه

، وهذا مايسمى بوضع السم فى العسل وهدم القيم المجتمعية التى تربينا عليها من قبل ..

وهنا نسأل كم من واقعة طلاق تحدث بسبب العند والند بين الزوجين هل هو صراع على البقاء للاقوى بين هو وهى أم ماذا ⁉،

سؤال ويحتاج ألف إجابة لهاتان المذيعتان اللاواتى تحرض الزوجين على بعض بدلا من تهدئت الأوضاع بينهم وتهدمون بيوتهم وتشردون أطفالهم بسبب هذه الأفكار الهادمة للبيوت

.. إلى هنا ينتهى الجزء الأول من ترندات وصراع ” هو وهى ” والبقاء للاقوى .. تحياتى لكم ،، #هبة_نبيل

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *