إلهي اليك القدس يشكوا

إلهي اليك القدس يشكوا
Share Button

بقلم مصطفى سبتة
إلهي اليك القدس يشكوا حزينا
ألا كونوا جميعاً مُسلمينا وكونوا
في العبـــادةِ مخلصين صادقينا
ولا تتفرّقوا في دينِ ربّي فذلك
من خصال الفاشلينا المارقينا
أيُفْرِحُكم قتالٌ مستطيرٌوجهلٌ
فاق جــــــــــــــهلَ الجاهلينا
دعوني أسألُ العقلاء فيكم لماذا
نقتلُ الإســــــــــــلامَ مناو فينا
فــــــــــلا واللهِ ما أنتمْ رجالٌ
ولو كنتمْ لكُنّا مُســـــــــــلمينا
أنا سنّي أنا شيعي أروني متى
التّــــمييزُ قد أفتاهُ دينــــــي
أنا ضدّ التّطرّفِ من زماني وكيفَ
سيقبلُ الإرهابَ ذهنــي
أباطرةُ الطّــوائفِ لوْ أرادواأشاعوا
السّلمَ في سـلف القرون
ولكنّ الأبالـــسةُ استبدّوابنقضٍ
للعهودِ مــع اليمــــــــــــــين
إلهي لا تدعْ منهمْ لئيماً فقد
ذبحوا العـبادَ من الوتيـــن
أنامُ وذو المَعارجِ لا ينامُ وسرُّ
الخلق يعلـــــــــمُهُ السّـــــلام
إلهي كمْ أنا بشرٌ حقيرٌ يتيهُ بيَ
التّوهّــــــــــــــمُ والكـــــــلام
وفي آياتك اتّضحَ البلاغُ وبانَ
الحـــقُّ فانحـــــــــــرفَ الأنامُ
هديتَ النّاسَ بالقرآن هدياًومن
جوفِ المقالِ أتى المــــــــقامُ
وبيّنت المقاصد بالمعاني
وذكر الله يفقهه الكـــــرام
إلهي كمْ بذكرك أسْتريحُ وذكرُكَ
في الكلام هوَ المـــــريحُ
أحنّ إليهِ مُشتاقاً مراراًوقوْلك
في الكتابِ هو الفــــــــصـــيح
وفي القرآن فُصّلَ كلّ شيئٍ فما
غمُضَ القبيحُ ولا الملـــــيــحُ
وليس يصحُّ في الأذهان أمر إذا
أودى بنا العـــملُ القبــــيحُ
فلا تعــــصَ الإلهَ وأنت عبدٌوكنْ
بالذّكر دوماً تــــــستـــريحُ
إلهي ذلَّ أمّتنا اليــــهودُوساسَ
شُؤونَنا البــــــشـــر القــــرودُ
وأَرْهبنا النّواطرُ في بلادي وقد
أســـرتْ سواعدَنا القـــــــيـودُ
فصرنا في الورى أعجازَ نخلٍ
نقادُ كما يُرادُ ولا نـــــــقــودُ
وليس لنا سوى الإسلام ديناً
ودينُ الله تنـــصرُهُ الأســودُ
فكيف لنا مقــــاومة الأعادي
وفوقَ صدورنا جثمَ اليهــودُ
هربنا منْ فلسطينَ انهزاما
وغزّةَ يستغيثُ بها اليتامـى
تُدكُّ رؤوسُهم في الأرض دكّاً
بضربِ النّارِ إنْ طلبوا الـسّلاما
ويُمْنعُ عنهمُ الإطعامُ عمداً
وتُغتصبُ الحرائرُ والأيامى
صهاينةُ اليهودِ طغوْا علينا
وبالوا في مساجدنا انتقاما
إلهي ما استطعتُ الصّبرُ عنهمْ
وبيت القـدس قد سَـكَنَ الظّلاما
سينْهـــــشُهمْ زبانيةُ السّعير
فيختنقُ الشّـهـيقُ مع الزّفير
خذوهُ إلى المقامعِ قالَ ربّي
وبالأغلالِ يُصلبُ في السّـعيرِ
ويُسْلَكُ بالسّلاسلِ في الجحيم
وذلك موضعُ البشرِ الحــــــقير
ومن خشــــــي الإله نجا وفاز
وما ينجو سوى حيُّ الضّـميرِ
فكن حيَّ الضّميرِ وكنْ حكيماً
وفكّرْ في الحياة وفي المصير
سألتكَ في صلاتي يا مجيبُ
وأنت الله والصّـمد القــــريبُ
بِجاهكَ أستعــــينُ وأنت ربّي
وربُّ العرش يرهبُهُ اللّبـــــيبُ
خشيتُك أن تعذّبني بذنْبي وعفْوك
في الحساب هو الطّـبيبُ
أغثْني يا إلهي من عذابٍ
سيشهدُهُ المُـغفّلُ والنّجيـبُ
وما لي في النّجاة سواك ربّي
وعبدُكَ في رجائِك لا يخــيبُ

ahramasr.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: