Share Button
كتب حسام الجبالي 

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق عبد الفتاح البرهان، تعليق المفاوضات مع قادة الاعتصام لمدة 72 ساعة.

وقال البرهان في خطاب تلفزيوني في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس إن تعليق المفاوضات يهدف إلى تهيئة المناخ لإكمال الاتفاق، كما دعا المتظاهرين لإزالة المتاريس خارج محيط الاعتصام وفتح خط السكة الحديد بين الخرطوم وبقية الولايات.

ومن جانبها ،اعتبرت قوى الحرية والتغيير تعليق التفاوض من جانب المجلس العسكري السوداني، قرار مؤسف لا يستوعب تطور الأحداث.

وقالت القوى إن وقف المفاوضات من طرف واحد يخل بمبدأ الشراكة “ويسمح بالعودة إلى مربع التسويف في تسليم السلطة”.

وطالبت القوى بإجراء التحقيقات العاجلة في “المجزرة الدموية التي وقعت مساء الاثنين”.

وكان عدد من المتظاهرين قد أصيبوا جراء وقوع إطلاق نار قرب المقر العام للجيش في الخرطوم.

في أول تعليق للمجلس العسكري على أحداث “الاثنين الأسود” وفقا لوصف الإعلام السوداني، والتي راح ضحيتها ثمانية من المعتصمين، نفى نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي، تورط قوات الدعم السريع في الحادث.

ووفقا لصحيفة “الجريدة” السودانية، دلل حميدتي على حديثه بأنه لا توجد قوات أعلى الجسر، وأن الرصاصة الأولى جاءت من جهة النيل والجامعة.

واتهم حميدتي جهات ودول لم يسمها، بالوقوف خلف الحادث من أجل أجندة خاصة بهم ولإحداث فتنة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *