Share Button

سأبحث عنك فى كل العوالم ،بين صفحات الزمن ، بين حروف القصص ، فقط أعرف أن لكل روح شبيه تتجاذب كقطبى مغناطيس كلاً منا يحمل تكملة الأخر؛ لا يهم كم الإنتظار ، فالأم تنتظر وليدها بقلب شغوف تتسارع دقاته ما أن تتذكر حُلمها الوليد فما أريده ليس شيء عادى لأن ما أدخره ليس بشيء عادى ، ما أريدة هو حلم على أرض الواقع .
فالطفل يحلم ان يكبر ،والعصفور الصغير يحلم بالطيران فى عنان السماء ،يحُلم ان يتوج ملك على عرش الفضاء.
ما العيب فى البحث عن حلم العمر ؟
لا أريد من يُسمعنى عذب الكلام فى بداية رحلة العمر وما يلبس أن يجف معينه من معسول الكلام وكأن مدة الصلاحية أناه قد نفذت ؛ حلمي حروف وكلمات تنساب بلا تكلف لان منبعها مغاوير القلب حيث التلقائية والبراءة.
لا أريدك تشبهني أريدك أن تُكمل جزء لا يكتمل الإ بك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *