Share Button

كتبت : لطيفة محمد حسيب القاضي

الحب هو أسمى شيء في الوجود، ومن خلاله تنطلق الحياة السعيدة المطمئنة، الحب هو أكسجين الحياة السليمة، فلو أنه أنتشر الحب بين الأصدقاء والمجتمعات والأمم لما عم الفساد والفتن .

قليل من الناس من يعرف معنى الحب الحقيقي الذي لا يوجد فيه تطرف، حيث لابد من معرفة ما هو التطرف في الحب، فالحب المتطرف هو حب الذات الأنانية، هو حب التملك، وهو الحرمان، والتعلق وليس هو الحب الحقيقي .

فإذا جاء أحدهم وقال لك أنني أحبك حب الجنون أو أنني جدا أحبك فهذا ليست بحب إنه التعلق المرضي وهو الحرمان العاطفي، هو النفس الأنانية التي جاءت لتحبك، حيث أننا من الممكن أن نفسر ذلك بأنه عندما أمتلك هذا الشخص سوف أزهد به و قد يصيبني حالة من الملل منه.

مثل الطفل عندما تعجبه لعبة فانه يظل يصرخ حتى يحضر له أبويه هذه اللعبة فيتعلق بها ويحبها لمدة ثلاث أيام وبعد ذلك يمل منها فيكسرها ،فهذا الطفل الأناني الذي بداخله سوف يبحث عن لعبة أخري لكي يمتلكها .

لذلك فإن الشخص الذي يقول لك أنني أحبك جدا هو متعلق بك هو واقع في حب الإيجو حد الإدمان فسوف يتحول إلى مريض نفسي، فإن هذا هو التعلق المرضي وسوف يتم الشفاء عندما يمتلكك، حيث أن مشاعر التعلق والحب الشديد سوف تتحول إلى مشاعر الكره الشديد وكلاهما مشاعر متطرفة ومضطربة وهي مشاعر سلبية تشعر الإنسان بالنفور فيبتعد عنه دون وعي حيث هذه المشاعر عند المتزوجين تنتقل إلى الأبناء فينشأ جيلا مضطربا .

فالحب الحقيقي لا ينطلق إلا من شخصية تحب ذاتها، شخصية مطمئنة تعيش في سلام مع نفسها و مع الناس و مع الله، الحب الحقيقي هو حب الإنسان الشبعان نفسيا، فإن غاب عنه محبوبه لا ينهار ولا يضطرب ببساطة لأنه غير متعلق به، ويحبه حب حقيقي.

الحب الحقيقي هو ان تكون صادق مع نفسك وصادق مع الآخرين، هذا الحب يشعرك بالرضا والبهجة والسرور.
الحب الحقيقي هو الحب الذي لا يموت.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *