Share Button

متابعه بواسطه /عبدالله محبوب بلال 
كشف المستشار محمد عبدالنعيم رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، إننا اليوم بصدد كشف الغطاء عن منظمة هيومان رايتس ووتش التى تم تأسيسها عام 1978 بنيويورك بأمر مباشر من “فنسنت كانيسترارو” مدير البرامج الاستخبارتية بالمخابرات الأمريكية CIA بهدف واحد وهو استهداف الاتحاد السوفيتى وإظهاره للعالم.
وأكد، أن المنظمة تعمل في الحقيقة ضد حقوق الإنسان والحريات، وبعد نجاحها فى تفتيت الاتحاد السوفيتى فى مطلع التسعينيات، أصدر إليها الأمر مرة أخرى من خافيير سولانا سكرتير عام حلف الناتو وعضو مجلس إدارة المنظمة بالتعاون مع “توم مالينوفسكي”، الظابط بالمخابرات الأمريكية حينها، والذى تقلد منصب رئيس مكتب منظمة هيومان رايتس ووتش بواشنطن عام 2010 حتى عام 2013 بوضع خطة استهداف دول الشرق الأوسط بنفس آلية العمل على الاتحاد السوفيتى لتقسيم الشرق الأوسط وتدعيم مزاعم كاذبة لاختراق الشعوب العربية وهدم الأنظمة فى جميع دول الشرق الأوسط، وكما أنه قد تم طرد “مالينوفسكي”، من مملكة البحرين فى يوليو 2014 بعد لقائه مع إرهابيين من جمعية “الوفاق الوطني” الممولة من إيران وهذا يفسر الهجوم المتواصل من تلك المنظمة على مملكة البحرين.
وقال عبدالنعيم، إن أول من هاجم مؤسسة هيومان رايتس ووتش هو مؤسسها السابق روبرت برنشتاين الذى كان رئيسها فى الفترة من 1978 حتى عام 1999، حيث اتهمها في مقال بجريدة نيويورك تايمز 2009، بأنها أصبحت تعتمد على أساليب غير علمية في تقاريرها، والاعتماد على أشخاص وهميين لتوثيق فكرة من يهاجمها، وكذلك المحلل الأمريكي روبرت راينر، اتّهم منظمة هيومان رايتس ووتش، في مقال له بالسير وفقًا للسياسات الأمريكية خطوة بخطوة، وتنفيذ تعليمات الخارجية الأمريكية، علاوة على اتهام كل من حكومتى المكسيك والمجر للمنظمة بلعبها دور مشبوه داخل بلادهم، حيث رفضت الحكومة المجرية دعم المنظمة للحملات التي تتبنى فكرة الانفتاح على الهجرة التي ترفضها، ووضعت في شوارع العاصمة بودابست لوحة كتب عليها “دعونا لا نسمح لجورج سورس داعم هيومان رايتس ووتش، أن تكون له الضحكة الأخيرة”.
وأكد عبدالنعيم، أن جماعة الإخوان المسلمين تغدق بالأموال على تلك المنظمة بواسطة الإخواني أنس التكريتي، وهو أيضا نجل مراقب الجماعة في العراق أسامة التكريتي، والذي تواصل مع المنظمة وأصبح هو محركها الرئيسي في الشرق الأوسط طوال السبع سنوات الماضية، وساعده في ذلك التمويل الذي قدمته دولة قطر خلال السنوات الماضية للمنظمة، علاوة على أنه كاتب التقارير المغلوطة الواردة في سياق التقرير الأخير الذى أصدر فى سبتمبر 2017 بخصوص مصر، وهو أيضا رئيس مؤسسة قرطبة في لندن، وأحد الوجوه الإخوانية المعروفة في الغرب، وقد شارك أيضًا في تحقيقات بريطانيا الأخيرة بشأن الإخوان.
وشدد عبدالنعيم، على أن منظمة هيومن رايتس ووتش تم تعديل تسجيلها بنيويورك فى أوائل التسعينيات أنها منظمة خيرية تتلقى التبرعات من أجل الأعمال الخيرية وليست حقوقية، وذلك كان لتسهيل عملية جمع الأموال من الدول العربية، حيث تلقت “سارة ليا واتسون” مديرة الشرق الأوسط بالمنظمة تبرعات تقدر بـ15 مليون دولار، حينما استغلت سماح سلطات المملكة العربية السعودية لها بزيارة المملكة لمحاولة جمع تبرعات للمنظمة بحجة أنها تنتقد إسرائيل وذلك قبل أن تزور إسرائيل لاحقًا لتقوم بالعكس أي جمع تبرعات من الإسرائيليين بحجة أنها تنتقد العرب والفلسطينيين، علاوة على زيارتها إلى ليبيا عام 2009 أيضًا، حيث التقت بالعقيد معمر القذافي وابنه سيف الإسلام، وأشادت بالتجربة الديمقراطية في ليبيا مما دفع مرصد المنظمات غير الحكومية إلى اتهامها بتلقي رشوة من الراحل معمر القذافي، وكذلك خصص لها مبلغ 100 مليون دولار من عضو مجلس المنظمة الاستشاري “الملياردير الأمريكي اليهودي جورج سورس” صاحب تمويل فكرة تقسيم الشرق الأوسط.
واستطرد نعيم، بأن كشف الغطاء عن “كينيث روث” مدير منظمة هيومان رايتس ووتش أصبح حتميًا فهو المحامى الأمريكى والذى أصبح شاذا جنسيا بسبب حادثة سببت عقدة نفسية له فى طفولته عام 1960م، حيث قام بالاعتداء الجنسى عليه رجل عربى مسن، وبعد أن تخرج من مدرسة بيل للقانون تقلد عدة مناصب من أهمها مدير المنظمة وأصبح مقربًا للغاية من الأمير تميم حاكم دولة قطر والذى يتبرع سنويًا بمبلغ 20 مليون دولار يذهب قيمة 10% منها للحساب الشخصى “لروث” والباقى يتم تسجيله فى ميزانية المنظمة، وقد أدى ذلك إلى العديد من التصريحات المدفوع ثمنها مثل تصريحه الأخير لدولة قطر بعد مقاطعة العديد من الدول لها بسبب دعمها للإرهاب بأن “قطر فوق الشبهات” وكذلك تصريحه إبان محاكمة الرئيس المعزول “محمد مرسى”، بأن جميع اتهامات مرسى مفبركة، علاوة على تصريح “سارة واتسون” مسئولة المنظمة عن الشرق الأوسط في بيان رسمي قالت فيه إن الاتهامات الموجهة لـ”مرسي” في قضية التخابر “خيالية”، وكان ذلك قبل ظهور أى أدلة من الاتهام من الجهات الرسمية أو بدء إجراءات التقاضي من القضاء المصرى للرئيس المعزول.
وانتهى “نعيم” بالقول إن كل ما سبق ينتج عنه منظمة مخابراتية فاسدة تتسول الأموال من الحكام والأنظمة ويقودها العناصر المخابراتية ورجال الأمن لتقويض الأنظمة الحاكمة فى الشرق الأوسط وتقليب الشعب العربى على نفسه ليسهل الانقسام والتفرقة بين أبناء الوطن الواحد لتجهيز المرحلة المقبلة من عودة الاحتلال الأجنبى مرة أخرى للدول العربية، ولكن الله فوق كيدى المعتدى والله للمظلوم خير مؤيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *