Share Button
حوادث وروائح دماء علي الطريق الدولي بالاسكندريه
كتب احمد عصام
رغم الاهتمام الكبير بالطرق فى محافظة الإسكندرية، وفتح محاور وطرق جديدة وتطوير القديم للحد من الحوادث، إلا أنها ما زالت تفوح منها رائحة الدماء التى تسيل عليها يوميا ما بين مصاب ومتوفى، بسبب كثرة الحوادث التى اختلفت أسبابها..يعد الطريق الدولى بالإسكندرية هو جزء من الطريق الساحلى الدولى – أحد الطرق الرئيسية فى جمهورية مصر العربية- والذى افتتح عام 2002 ويمتد بطول 1021 كم، حيث يقطع الطريق عدة محافظات هى محافظة مطروح، محافظة الإسكندرية، محافظة البحيرة، محافظة كفر الشيخ، محافظة الدقهلية، محافظة دمياط، محافظة بورسعيد.ويدخل الطريق حدود محافظة الإسكندرية ليمر بمنطقة سيدى كرير ثم يدخل على طريق محور التعمير، ثم يمر جنوب مدينة الإسكندرية، ثم يمر بقرى أبيس وتقاطع طريق مصر- الإسكندرية الزراعى.وقد شهد الطريق الدولى ارتفاعا ملحوظا فى عدد الحوادث التى تقع علية مؤخرا، حتى اشتهر بأنة طريق الموت وحاصد الأرواح وأصبح يهدد أرواح أهالى مدينة الإسكندرية، واضطر سائقى سيارات الاجرة (الخطوط الداخلية ) إلى عدم اللجوء إليه خاصة فى الانتقال من أقصى شرق الإسكندرية بمنطقة أبو قير وحتى محطة مصر وسط الإسكندرية، مفضلين المرور من الطريق السريع والذى يعد أكثر أمانا من الطريق الدولى بالرغم من قصر المسافة والمدة التى يستغرقها الطريق الدولى (رصدت عدسة جريدة اهرام مصر ) الطريق الدولي او كما يقول السائقين طريق الموت .ويقول إبراهيم حسنين أحمد، أحد سائقى السيارات الأجرة “الميكروباص” أن السائقين على الخطوط الداخلية بالإسكندرية، عن ارتياد الطريق بسبب كثرة الحوادث التى تقع علية، خاصة فى الفترات المسائية بسبب ضعف الإنارة وظلام الطريق ليلا.بالرغم من المدة الطويلة التى يستغرقها مقارنة بالطريق الدولى إلا أنه أكثر أمانًا، مؤكدًا على حرص السائقين على أرواح الأهالى بعد أن أصبح الطريق غير آمن، وطالب المسئولين بمحافظ الإسكندرية بإعادة تطوير الطريق وتأهيله للسيارات خاصة وأن السرعة الفائقة على الطريق تتسبب فى الحوادث القاتلة، وان الطريق الدولى، طريق محورى ولكنة هام لمحافظة الإسكندرية، إلا أن به بعض العيوب التى تسببت فى ارتفاع عدد الحوادث مؤخرا، وبعد ان رصدت جريدة اهرام مصر ” أن من الأسباب الرئيسية التى تؤدى إلى وقوع الحوادث هى عدم انارة جميع الاعمدة وعدم وجود صرف مطر في الشتاء مما يسبب في غرق السيارت وكثرة الحوادث علية
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *