Share Button
د. صديق عفيفى تزايد إهتمام العالم بقضية التغير المناخي
كتب معتز صلاح..
..أكد الدكتور صديق عفيفي رئيس مؤسسات طيبة التعليمية ورئيس مجلس أمناء جامعة ميريت أن التغير المناخي يشغل الكثيرين في مصر والعالم العربي والعالم وقد تزايد الاهتمام بتلك القضية عربيا ودوليا فى السنوات الأخيرة لما لها من إنعكاسات عديدة على العالم أجمع واضاف ان هذه القضية من بين إهتمامات صالون د صديق عفيفى ولذا تم إستضافة الدكتور مجدى علام مستشار الأمم المتحدة للبيئة والمناخ الذى تحدث باستضافة كبيرة وتم نشر كل المعلومات أمس عبر وسائل الإعلام للاستفادة بها من الجميع وأشار أن الصالون وعلى مدى سنوات يناقش كل القضايا التى تهم المواطن المصري ونوه الاستاذ الدكتور صديق عفيفى إلى ما رصده العلماء أن درجة حرارة الأرض تقريبا إرتفعت بمقدار واحد ونصف درجة في العشر السنوات الأخيرة عن المتوسط المعتاد واضاف الدكتور صديق عفيفي فى كلمته أنه إذا إستمر هذا فانه بعد ثلاثين سنة وفقا للعلماء سوف ترتفع درجة الحرارة عشر درجات وإذا ارتفعت حرارة المناخ عشر درجات من المتوقع أن الثلوج المتجمدة في القطبين الجنوبي والشمالي سوف تنصهر واضاف الدكتور صديق عفيفى أنه عندما تنصهر الثلوج سوف تتحول إلى مياه تذهب إلى البحار والمحيطات وأحد هذه البحار هو البحر المتوسط الذي يقع شمال مصر لذلك سوف يكون هناك نحر على أطراف الساحل وزيادة مياه البحر سوف تؤدي إلى هبوط الأرض وعندما يتم نحر المياه في الأرض والمياه تأتي وتدخل في مياه البحر المتوسط سيرتفع منسوب المياه ويقدر العلماء أنه قد يتم إختفاء مدينة الإسكندرية وجزء كبير من الدلتا ويغرق أيضا الساحل الشمالي كله وهي خسائر كبيرة ناهيك عن الخسائر الإقتصادية وتأثر سلبي لمن رزقهم في البحر مثل الصيادين الذين سوف يتهددوا بأرزاقهم فى مختلف المدن التى تطل على البحر المتوسط وأشار أن مؤتمر المناخ الأخير الذي عقد في جلاسكو تم الإتفاق خلاله على أن الدول الصناعية التي تستخدم الوقود الأحفوري الذي يزيد درجة الحرارة عليهم أن يقللوا من إستخدامه لكن هناك عناد من أمريكا وهي من أكثر البلاد التى يصدر عنها غازات تسبب ارتفاع الحرارة ومعها الصين ودول اوروبا وأشار الاستاذ الدكتور صديق عفيفي أنه اطلع على إقتراح مميز من أحد العلماء المصريين الذي إقترح عمل سد على مضيق جبل طارق لمنع المياه من الدخول إلى البحر المتوسط لأننا وبالتالي سوف نمنع دخول المياه وقال إنه يمكن أن نعمل سد( بهاويس) بحيث تستمر حركة الملاحة ايضاة وأشار الدكتور صديق عفيفى أن الإقتراح الثاني أن تتفق الدول السبعة وعشرين المطلة على البحر المتوسط على تكاليف البناء والتشغيل ونوه الدكتور صديق عفيفي إلى أن مصر وإيطاليا أكثر دولتين معرضتين للخطر وأشار أن اقتراح بناء هذا السد ( بهاويس) هو اقتراح جيد ويجب أن يمول بأي تكلفة ويمكن أن نحصل على تمويل له من المؤسسات الدولية.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏
أعجبني

تعليق
Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.