Share Button

بنت النيل/منى فتحى حامد

~~~~~~~    

 باشتياق لفنجال الوصال و المحبة

                  همست لقهوتي ، 

         بحنان و برقة و بابتسامة 

                   أين الحبيب ؟

          بأجمل مناخات للرومانسية

          لقد مللت هجري بمفردى ،

         لجزيرة النسيان و الشفقة 

                  توقت لعناقه ،

           بأسمى خيالاتى بأمسية

        ها أنا الدلال أميرة للمكان ،

  أشعر بالحرمان لكل هيام و نعومة

        بكل المشاعر أحببت منه ،

        لحظات المودة و الرحمة

            أحاسيسي بأحضانه ،

           كمراهقه بصورة طفله

     أتدلى بروضتي لقطف وردة

      و إن لمحت فراشات ملونة

     أتطاير معها لأحلامي بِفرحة

    يا فنجال أراك ساكناً للضحكة

           لكن تتخللك رغبات ،

 المزاج و الحنين و الدفء و العِفة

     بارتشاف أميرى من فنجالى ،

        لآلئ و فيروزات القُبْلَة  

            وكيف يرتشفها ؟

        و متى أكون بداخلها ؟

   طال الغياب عن رفيقي يا دنيا

               ما عاد الفؤاد ،

         متحملا ًللفراق والقسوة

          سئمت فنجالا واحدا ،

           لى بمحرابي بالخلوة

 صعباً عليَّ كسره و إطاحته بِشدة

           ما جنى معى بِسكونه ،

      سوى بلسماً للعشق و للرأفة

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *