Share Button
كتبه صالح عباس حمزه
اليوم هو بداية العام الدراسي الجديد يأتي ونحن نعاني كما يعاني العالم كله من ازمه اقتصاديه صعب معها الوفاء باحتياجاتنا كلها أو بعضها بسهولة واصبحنا استاذه في علم التباديل والتوافيق من خلال استبدال شيئ أقل أهمية بأخر اكثر اهميه وتجد انك مطالب بزي معين من مكان معين وكتب خارجية واخري مدرسيه ودروس خصوصية طوعا أو كرها ملازم المدرسيبن وكأنها مذكرات جامعيه ومدرس يرفع شعار من دخل غرفتي نجح في مادتي في دعوة صريحة للدروس الخصوصيه واكل المدارس ومصاريف الجيب وهديه عيد المعلم وهديه الميس في عيد الام والاستيقاظ مبكرا وتجهيز أولادك للذهاب للمدرسه علي ثلاث فترات أو اقل وعناء عملك
وبعيد عن هذا الهم الكبير فأنت تنظر إلي أبناءك وهم ذاهبون للمدرسه بكل الفخر والرضا المقرون بالأمل بأن يوفقهم ربهم وان يتمكنوا من تحصيل دروسهم وان ينالوا ما يتمنون وتتمناه انتم لهم
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *